الأربعاء، 11 ديسمبر، 2013

هل كان النبي عليه الصلاة والسلام امياً لايقرأ ولايكتب ؟

[ مصدر الفتوى]


هل كان النبي عليه الصلاة والسلام امياً لايقرأ ولايكتب ؟
والجواب لأولي الألباب:
قال الله تعالى:
{ وَكَذَٰلِكَ أَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ ۚ فَالَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يُؤْمِنُونَ بِهِ ۖ وَمِنْ هَـٰؤُلَاءِ مَن يُؤْمِنُ بِهِ ۚ وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَا إِلَّا الْكَافِرُ‌ونَ ﴿47وَمَا كُنتَ تَتْلُو مِن قَبْلِهِ مِن كِتَابٍ وَلَا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ ۖ إِذًا لَّارْ‌تَابَ الْمُبْطِلُونَ ﴿48﴾ بَلْ هُوَ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ فِي صُدُورِ‌ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ ۚ وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَا إِلَّا الظَّالِمُونَ ﴿49﴾ }
صدق الله العظيم [العنكبوت]
والبرهان الحق لفتوى الله في شأن محمد رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم 
- أنه لا يقرأ هو قول الله تعالى { وَمَا كُنتَ تَتْلُو مِن قَبْلِهِ مِن كِتَابٍ } 
 صدق الله العظيم.
وأما فتوى الله في شأن محمد رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - أنه
 لم يكن يكتب فتجدونها مباشرة من بعد فتوى عدم القراءة وكذلك خط الكتابة بيمينه 
ولذلك قال الله تعالى:
 {{ وَمَا كُنتَ تَتْلُو مِن قَبْلِهِ مِن كِتَابٍ وَلَا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ }}
 صدق الله العظيم،
 فهذه فتوى من الله أن نبيه لا يقرأ ولا يخط بيمينه أي كتاب كونه لا يقرأ ولا يكتب، وجعل الله ذلك معجزة لمحمد رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - الذي جاءكم بهذا القرآن العظيم.يا أيها الذين آمنوا صلّوا عليه وسلموا تسليماً، والصلاة والسلام عليه وآله وكافة أنبياء الله ورسله وآلهم الطيبين وجميع المسلمين،
 وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين..
أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق