الجمعة، 13 ديسمبر، 2013

هل كان لرسول الله صل الله عليه وسلم قرين من الجن ؟

   [ مصدر الفتوى] 
 
هل كان لرسول الله صل الله عليه وسلم قرين من الجن ؟
    والجواب لأولي الألباب:
بسم الله الرحمن الرحيم،
 والصلاة والسلام على كافة أنبياء الله ورسله الأطهار وجميع الأنصار السابقين
 الآخيار في كل زمانٍ ومكانٍ إلى اليوم الآخر، أما بعد..
إنه لا يوجد مع الإنسانِ الصالحِ قرينٌ من الشياطين كما يزعم المفترون 
على النّبي عليه الصلاة والسلام أنه قال:
روى مسلم وأحمد عن ابن مسعود قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما منكم من أحد إلا وقد وُكّل به قرينه من الجن وقرينه من الملائكة!! قالوا : وإياك يا رسول الله؟ قال: وإياي،، ولكن الله أعانني عليه فأسلم، فلا يأمرني إلا بخير.
[ رواه مسلم 2814 وأحمد 1/385 ]

ومن ثمّ ينفي هذا الحديث الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني وننسفه نسفاً ولا نطعن في رواتِه فقد افتُري عليهم كما افتُري على النّبي عليه وعلى صحابته قلباً وقالباً الصلاة والسلام، فكيف تؤمنون بقرينٍ مع محمدٍ رسول الله من الشياطين، أفلا تتقون؟

 ولكني لم أجد في كتاب الله أنّ الله يُقيِّض القرناء من الجنّ إلا للذين أعرضوا عن ذكر ربّهم. تصديقاً لقول الله تعالى:
{
وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَـٰنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ﴿٣٦وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُم مُّهْتَدُونَ﴿٣٧حَتَّىٰ إِذَا جَاءَنَا قَالَ يَا لَيْتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ الْمَشْرِقَيْنِ فَبِئْسَ الْقَرِينُ ﴿٣٨وَلَن يَنفَعَكُمُ الْيَوْمَ إِذ ظَّلَمْتُمْ أَنَّكُمْ فِي الْعَذَابِ مُشْتَرِكُونَ ﴿٣٩أَفَأَنتَ تُسْمِعُ الصُّمَّ أَوْ تَهْدِي الْعُمْيَ وَمَن كَانَ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ ﴿٤٠}

 صدق الله العظيم [الزخرف]
إذاً القرناء يُقيّضُهم الله للمعرضين عن الحقّ من ربّهم. تصديقاً لقول الله تعالى:

{وَقَيَّضْنَا لَهُمْ قُرَنَاءَ فَزَيَّنُوا لَهُم مَّا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَحَقَّ عَلَيْهِمُ الْقَوْلُ فِي أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِم مِّنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ ۖ إِنَّهُمْ كَانُوا خَاسِرِينَ
﴿٢٥}
صدق الله العظيم [فصلت] 
فمن كان له قرينٌ من الجنّ فاعلموا إنّما قرينَه شيطانٌ رجيمٌ وليس من الصالحين كما يزعمون، فلا يوجد جنّيٌّ صالحٌ يخنِس في الإنسان، بل إمّا أن يكون تَقْيضاً بسبب الإعراض والغفلة عن ذكر ربّهم أو مؤمن مبتلى بمسِّ شيطانٍ يتخبطُه سواء خادم سحرٍ أو حسدٍ، ويشفيهم الله بالقرآن العظيم. تصديقاً لقول الله تعالى:
{ وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ وَلاَ يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إَلاَّ خَسَارًا}
صدق الله العظيم [الإسراء:82]
وأما الذين يُفتون أن كل إنسان معه قرينٌ من الجنّ فإنَّكم لكاذبون، بل من قيّضَ الله له قريناً من الجنّ فإنما قيَّضَ الله له قريناً من الجنّ الشياطين،
 فكونوا على ذلك من الشاهدين، 
 وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
 أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق