الخميس، 12 ديسمبر، 2013

أحب أن أستفسر عن العقيقة والختان في الإسلام ؟ وهل ذبح شاة واحدة عن الصبي تجزئ أم لابد من شاتين؟

[ مصدر الفتوى]  
أحب أن أستفسر عن العقيقة والختان  في الإسلام ؟ 
وهل ذبح شاة واحدة عن الصبي تجزئ أم لابد من شاتين؟
   والجواب لأولي الألباب::
بسم الله الرحمن الرحيم،
 والصلاة والسلام على حبيبنا محمد وآله الأطهار والسابقين الأنصار، 
وسلام لأختنا أم هاجر..
إنّما الختان ليس إلا للولد فقط، وأما الذبح فلكليهما لمن يسّر الله له فيدعوا جيرانه ومن يشاء من أصدقائه، ويطعم من وفد إليه من المساكين ولا يزجرهم، وعلى قدر حالته تكون الوليمة، وما على الذين لا يجدون من حرج أن يذبحوا.

ولم يكن ذلك أمراً في الدّين جبرياً على المؤمنين حتى تقولي وهل يجزي شاة؛ بل الأمر مُستحبٌ يا أمّة الله لمن تيسر له ذلك 

إنْ جاء له ولدٌ أو أنثى أن يذبح فَرَحاً بالمولود فيقيم وليمةً على قدره، فيطعم الفقراء والمساكين منها ليرجو من ربّه أن ينبت مولوده نباتاً حسناً.
وسلامٌ على المُرسلين، والحمدُ لله ربّ العالمين..
أخوكم الإمام ناصر محمد اليماني.
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق