الثلاثاء، 24 مايو، 2016

زلزال يضرب اليمن بدرجاتٍ متفاوتةٍ لكل محافظةٍ تصديقاً لبيان الإمام المهديّ بعذاب الدرجة الثانية من قبل الحدث كتابياً من قبل ثمّ صوتياً بالصورة الحيّة لعلكم تفقهون

زلزال يضرب اليمن بدرجاتٍ متفاوتةٍ لكل محافظةٍ تصديقاً لبيان الإمام المهديّ بعذاب الدرجة الثانية 
من قبل الحدث كتابياً من قبل ثمّ صوتياً بالصورة الحيّة لعلكم تفقهون 
 بسم الله وبالله وأفوض أمري الى الله،
 والصلاة والسلام على كافة رسل الله وأوليائهم من آلهم وجميع المؤمنين في كلّ زمانٍ ومكانٍ الى يوم الدين، أمّا بعد.. 
ويا معشر المسلمين الأحزاب المعرضين عن دعوة الاحتكام الى كتاب الله القرآن العظيم لنفي التعدديّة الحزبيّة والمذهبيّة في دين الله،
 لقد سبق وأن حذرناكم لئن استمر اعراضكم عن دعوة الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني للاحتكام الى كتاب الله القرآن العظيم أن يصيبكم الله بعذاب الدرجة الثالثة، وهو أن يلبسكم شيعاً وأحزاباً فيذيق بعضكم بأس بعضٍ. 
ثمّ تمّ التصديق من الله لبيان التحذير من الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني فأصابكم الله بعذاب الدرجة الثالثة بسبب إعراضكم عن دعوة الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني للاحتكام الى الله ليحكم بينكم عبده وخليفته في الأرض للحكم بما أنزل الله فيما كُنتُم فيه تختلفون في دينكم، وسبق تحذيركم من قبل الحدث إن اعرضتم يصبكم الله بعذاب الدرجة الثالثة. تصديقاً لقول الله تعالى:
 {قُلْ هُوَ الْقَادِرُ عَلَىٰ أَن يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَابًا مِّن فَوْقِكُمْ أَوْ مِن تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ أَوْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعًا وَيُذِيقَ بَعْضَكُم بَأْسَ بَعْضٍ ۗ انظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ الْآيَاتِ لَعَلَّهُمْ يَفْقَهُونَ ﴿٦٥﴾وَكَذَّبَ بِهِ قَوْمُكَ وَهُوَ الْحَقُّ ۚ قُل لَّسْتُ عَلَيْكُم بِوَكِيلٍ ﴿٦٦﴾لِّكُلِّ نَبَإٍ مُّسْتَقَرٌّ ۚ وَسَوْفَ تَعْلَمُونَ ﴿٦٧﴾}
  صدق الله العظيم [الأنعام]. 
 وسبق تبيان عذاب الله من الدرجة الثالثة وهو أن يلبسكم شيعاً فيذيق بعضكم بأس بعضٍ، وبدأ الله يذيقكم من عذاب الدرجة الثانية 
تصديقاً لقول الله تعالى: {أَوْ مِن تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ}، ومنه زلازل تأتي بنياكم من القواعد فيخرّ السقف فوق رؤوسكم، وتستمر أنواع عذاب الدرجة الثانية ما دمتم معرضين الى ما يشاء الله، فإذا لم يُحدث لكم ذلك ذكراً فمن ثمّ يصبكم الله بعذابٍ من فوقكم، وهو كذلك أنواعٌ وأكبرها مصيبة عذاب يومٍ عقيمٍ؛ ليلة مرور كوكب العذاب على أرض البشر جهة جنوب الأرض، فيمطر على قرى البشر حجارةً من نارٍ فيصيب بها من يشاء ويصرفها عمّن يشاء، فاتقوا الله يا أولي الألباب، واستجيبوا لدعوة الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني للاحتكام الى الكتاب، وَيَا حايل لا مائل. 
 ويا معشر الأنصار السابقين الأخيار في عصر الحوار من قبل الظهور 
 فالمقتدرون منكم يبلّغوا البيان الكتابي الذي كذلك أعلنّا بالبيان ذاته بصوت الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني بالصورة الحيّة، ويتمّ التركيز حصريّاً بالتبليغ به إلى ليلة الأحد ليلة اكتمال البدر ليلة النصف من شهر رمضان لعامكم هذا 1437 بحسب غرّة الإدراك، 
وأمّا غرّة الصيام فهي بدْءاً من يوم الإثنين الثاني من شهر رمضان لعامكم هذا 1437، كون الشمس أدركت القمر فولد من قبل الاقتران فاجتمعت به وقد هو هلال. وليس أنّني أعلن العذابَ في رمضان؛ بل ملتزمٌ بأمر الله في محكم كتابه:
 {قُلْ إِنْ أَدْرِي أَقَرِيبٌ مَّا تُوعَدُونَ أَمْ يَجْعَلُ لَهُ رَبِّي أَمَدًا}
 [الجن:25]. 
ألا والله لو يتمّ تحديد موعد العذاب الأكبر ليلة ظهور المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني فنقول على سبيل المثال أنه في اليوم الفلاني الساعة التاسعة مثلاً لأنظرتم إيمانكم بدعوة الحقّ بالاستجابة لدعوة الاحتكام الى كتاب الله القرآن العظيم الى ذلك اليوم لتنظروا هل يصيبكم الله بالعذاب الموعود؟ 
ذلك لأنّ قلوبكم تشابهت مع قلوب قومٍ كافرين بالقرآن العظيم في عهد بعث محمدٍ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم،
 إذ قالوا:
 {اللَّـهُمَّ إِن كَانَ هَـٰذَا هُوَ الْحَقَّ مِنْ عِندِكَ فَأَمْطِرْ عَلَيْنَا حِجَارَةً مِّنَ السَّمَاءِ أَوِائْتِنَا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ ﴿٣٢﴾} 
 [الأنفال].
 وَيَا للعجب من قلوبهم وقلوب الذين تشابهت مع قلوبهم في عصر بعث المهديّ المنتظَر بدعوة الاحتكام الى محكم الذكر القرآن العظيم!
 أليس المفروض أن تقولوا: 
 "إن كان هذا هو الحقّ من عندك فبصّرنا به من قبل أن نرى عذاب يومٍ عقيمٍ، إنك أنت السميع العليم"؟ 
ولكن الذين ينُظرون تصديقهم بدعوة الحقّ من ربهم حتى يَرَوْا عذاب يومٍ عقيمٍ قومٌ لا يتفكّرون ويحكمون على الداعية من قبل أن يستمعوا قوله ويتفكّروا في سلطان علمه، فلعله الحقّ من ربهم وهم عنه معرضون! 
وأمّا الذين يَحْكمون على الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني أنه ليس المهديّ المنتظَر الحقّ من ربهم من قبل أن يستمعوا القول فمثلُهم كمثل الذي يحكم بين خصمين من قبل أن يستمع الى الدعوى وطلب البرهان من صاحب الدعوى، فإذا لم يفعل ذلك فيحكم بين الخصمين من قبل الاستماع إلى الدعوى والبرهان فحتماً سوف يظلم في الحكم بين الخصمين، فكذلك الذين يحكمون على الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني أنه على باطل من قبل أن يسمعوا القول، فكذلك يظلمون أنفسهم، ولن يهدي الله قلوبهم حتى يستمعوا القول أولاً ثمّ يتبعوا أحسنه إن تبيّن لهم أنّه الحقّ من ربهم.
 اللهم سلم سلم... اللهم قد بلغت فاشهد، 
وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين. 
أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني. 

الخميس، 19 مايو، 2016

دعوة الإمام المهديّ للحوار إلى فضيلة الشيخ عباس الجوهري

 دعوة الإمام المهديّ للحوار إلى فضيلة الشيخ عباس الجوهري 
 بسم الله الرحمن الرحيم،
 والصلاة والسلام على كافة رسل الله وأوليائهم من آلهم وجميع المؤمنين في كلّ زمانٍ ومكانٍ إلى يوم الدين، والحمد لله ربّ العالمين، أمّا بعد.. 
 يا فضيلة الشيخ عباس الجوهري، 
 إنّني المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني أُشهد الله الواحد القهّار وكافة الأنصار السابقين الأخيار وجميع الباحثين عن الحقّ في طاولة الحوار للمهديّ المنتظر من قبل الظهور والتمكين في العالمين أني أدعوك للحوار في موقع الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني (منتديات البشرى الإسلاميّة)، فإن كنت رجلَ علمٍ فتعال والجم الإمام ناصر محمد بسلطان العلم من محكم القرآن العظيم إن كنت من الصادقين أنّ المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني ليس المهديّ المنتظَر الحقّ، أو نقيم عليك الحجّة فنلجمك بسلطان العلم من محكم الذكر فأثبتُ أني المهديّ المنتظَر ناصر محمد بزيادة بسطةِ علم البيان الحقّ للقرآن على كافة علماء الأمّة،
 فلستم أنتم من يختار المهديّ المنتظَر يا معشر الشيعة الاثني عشر؛ بل الله الواحد القهّار يخلق ما يشاء ويختار، 
ولستم أنتم من يختار المهديّ المنتظَر يا معشر أهل السُّنة؛ بل الله الواحد القهّار يخلق ما يشاء ويختار، فليس لكم الحقّ من دون الله أن تختاروا خليفة الله في الأرض للحكم بما أنزل الله. وإنّني المهديّ المنتظَر الحقّ من ربكم أعلن التحدي بالحقّ بسلطان العلم الملجم من محكم القرآن العظيم لكافة المخالفين لما أنزل الله في محكم الذكر ويحسبون أنهم مهتدون فأضلّوا أنفسهم وأضلّوا أمّتهم، فهذا الميدان العالميّ يسع كلّ علماء المسلمين ورهبان النّصارى وأحبار اليهود وكافة الكفرة والفجرة والملحدين في العالمين، فلا يستطيع أحدٌ أن يقاطع الآخر في الحوار كما كان يفعل عباس الجوهري مع الأنصاري غازي في قناة الجديد اللبنانية، 
فليس لي ولا لكم إلا أن يستمع كلٌّ إلى الآخر فيتدبّر في سلطان علم الآخر بواسطة القراءة من أوّل البيان إلى آخره فمن ثمّ يقوم بالردّ. وبهذه الطريقة سوف ألجمكم بسلطان العلم إلجاماً وليست بطريقة الاتجاه المعاكس كلٌّ يقاطع الآخر ويعكّر مزاجه ويشوّش فكره؛ بل بطريقة القلم الصامت كما وصل إليكم القرآن في هذا الزمان بالقلم الصامت فآمنتم به، أم إنّكم سمعتم محمداً رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يتلوه عليكم حتى صدّقتم؟ وكذلك لكم شرطٌ علينا أن نستنبط لكم سلطان العلم من محكم القرآن العظيم يفقهه كافة علماء الأمّة وعامة المسلمين، فهلّم للحوار يا فضيلة الشيخ. وأقول: 
يا فضيلة الشيخ عباس الجوهري، 
إن كنت رجلَ علمٍ فكن أهلاً للحوار في طاولة الحوار العالميّة للمهديّ المنتظَر في عصر الحوار من قبل الظهور والتمكين في العالمين، فلا تكن جباناً وأجب دعوة الحوار وسجّل باسمك وصورتك حتى يعلم كافة الباحثين عن الحقّ أيّنا أهدى سبيلاً وأصدق قيلاً، والحقوق لدينا محفوظةٌ بالحقّ، فاستجب لدعوة الحوار إن كنت من الصادقين يا من كنت تقاطع حبيبي في الله غازي الأنصاري حتى لا يدلو بدلوه بسلطان العلم من البيان الحقّ للإمام المهديّ ناصر محمد اليماني،
 وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين
 أخوكم الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني