الأحد، 15 يوليو 2018

تحذيرٌ لكل الأنصار في مختلف الأقطار أن لا يقولوا ما لم أقله في شأن أهلّة الإدراكات الكبر وأشهد البشر على من خالف الأمر، وكفى بالله شهيداً ..

الإمام ناصر محمد اليماني
02 - ذو القعدة - 1439 هـ
15 - 07 - 2018 مـ
10:49 صباحاً
( بحسب التقويم الرسمي لأمّ القرى )



   تحذيرٌ لكل الأنصار في مختلف الأقطار أن لا يقولوا ما لم أقله في شأن أهلّة الإدراكات الكبر
 وأشهد البشر على من خالف الأمر، وكفى بالله شهيداً ..
بسم الله الواحد القهار،
 والصلاة والسلام على جدّي محمد النبيّ المختار وآله الأطهار الذين اتّبعوا نهجه وعلى صحابته الأخيار وجميع التابعين 
إلى اليوم الآخر، أمّا بعد..
يا معشر الأنصار في مختلف الأقطار،
  لقد سبق الإعلان بدخول عصر الإدراكات الكبرى ولم تفهموا الخبر يا أنصار المهديّ المنتظَر! فالحذر الحذر يا وصابي ويا علاء الدين وجميع الأنصار المكرمين فلا تقولوا على إمامكم ما لم يقله؛ بل انشروا بيان الإدراك كما كتبتُ الإدراك لهلال شهر ذي القعدة لعامكم هذا بدْءاً من غروب شمس الخميس ليلة الجمعة، وخذوا ما أمرتكم به أن تعلنوا بياني للبشر عن غرّة الإدراك الأولى أنها أدركت الشمس القمر فولد الهلال من قبل الكسوف فاجتمعت به وقد هو هلال، ولم أتكلم في بياني عن ثبوت أو عدم ثبوت هلال ذي القعدة خشية فتنة الأنصار من كذب المفترين في لجان التحريّ المفترين، فلمَ لا تعتصمون بفتواي يا من يكتبون بياناً غير بياني؟! وليس أنكم تغيّرون في بياني شيئاً وإنما تعليقاتكم تكون سبباً في فتنة أنفسكم وفتنة الباحثين عن الحقّ، وكأني من أفتيت به يا حبيب قلبي أحمد الوصابي! فبرغم أنك أنصاري لا شكّ ولا ريب ولكن يا رجل حين أبيّن آية الإدراك فقط فاتّبعوني ولا تزيدوا على ذلك شيئاً واتركوا الفلسفة فلستم أعلم من الإمام المهديّ، فخطأ ارتكبه علاء الدين في هلال شوال وخطأ ارتكبه أحمد الوصابي في هلال ذي القعدة لعام 1439 برغم شدة وضوح بياناتي، وأجبروني بتعقيبٍ ببيانٍ آخر في شأن هلال ذي القعدة لعامكم هذا 1439 أنه ولد ليلة نهاية نهار الخميس ليلة الجمعة وغرب قمر ذي القعدة وهو في حالة إدراكٍ، وكان الأمر عاديّاً لو غرب نهاية هلال شوال؛
 بل قلت لكم:
 وسوف يغرب هلال ذي القعدة عند غروب شمس يوم الخميس وهو في حالة إدراكٍ، وكذلك غرب هلال ذي القعدة عند غروب شمس السبت وهو كذلك في حالة إدراكٍ، وإنما لا أريد أن أتكلم عن هلال منزلة اثنين ذي القعدة ليلة السبت بسبب كذب المفترين رؤية هلالٍ يغرب كذلك وهو في حالة إدراكٍ كما فعلت اللجان الشرعيّة في مصر العربيّة، وهذا الافتراء الثاني، فكيف تشاهدونه بينما لم تشاهدوه ولم تشاهده دولةُ أقصى العرب دولة المغرب العربيّ بكافة لجانها لتحري هلال ذي القعدة لعامكم هذا 1439؟ برغم أنّ الإمام المهديّ سبق منه إعلانٌ لولادة هلال ذي القعدة مساء يوم الخميس ليلة الجمعة وحين يطلّ على البشر منتفخاً سوف يعرفون ابن كم هو هلال ذي القعدة.فلستُ من الجاهلين يا أحبتي في الله أحمد الوصابي وعلاء الدين نور الدين، فلا تُذهبوا معجزة الإدراكات الكبرى بسبب عدم فهمكم لها وتمسكوا ببدر التمام بعد غروب شمس الخميس ليلة الجمعة وبعد غروب شمس يوم السبت ليلة الأحد.
وما أريد قوله لأحمد الوصابي أنه إذا حضر الطهور بطل العفور، فلا تزِدْ على بياني لتعلّم الناس كيفية الإدراك فكأنك أعلم من المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني! ولا أزال أخفي شيئاً من أسرار الإدراك وذلك حتى يتفرد الإمام المهديّ بلحظة هلال الشهر وهو في حالة إدراكٍ، فدعوني أقيم الحجّة على علماء الفلك خيراً لك يا أخي أحمد فلستَ أعلم من الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني حفظك الله وهداك، فقل سمعاً وطاعةً يا إمامي.ويا قرة العين، ليس ذلك انتقاداً سياسيّاً بل إنه الجدلُ في آيةٍ كونيّةٍ ظاهرةٍ وباهرةٍ وتصديقُ شرطٍ من أشراط الساعة الكبرى ومن آيات التصديق للمهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني.
وعلى كل حالٍ فما نفتي البشر به هو أنّ ليلة البدر التمام الأول لنصف شهر ذي القعدة هو بعد غروب شمس الخميس ليلة الجمعة فولد الهلال من قبل الكسوف، فما لكم لا تكادون أن تفقهوا قولاً؟ فلا تزيدوا شيئاً من عند أنفسكم في بيانات الإدراك الجديد لأنّ خطأكم محسوبٌ على الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني برغم أني لم أُفتِ بما تفتون في شأن الإدراك، واتركوا ليلة بدر التمام بعد غروب شمس الخميس ليلة الجمعة هو من سوف يخاطب البشر أو يرافقه عذابٌ نكرٌ، واتركوا الأمر لله في ميعاد العذاب،

 فاتقوا الله يا أولي الألباب، اللهم قد بلغت اللهم فاشهد، 
وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين  خليفة الله وعبده المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني.



الأربعاء، 11 يوليو 2018

من المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني إلى كافة الأنصار في مختلف الأقطارفي البوادي والحضر ..

الإمام ناصر محمد اليماني
27 - شوال - 1439 هـ
11 - 07 - 2018 مـ
01:16 مساءً
( بحسب التقويم الرسمي لأمّ القرى )

 
 من المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني إلى كافة الأنصار في مختلف الأقطار
 في البوادي والحضر ..
بسم الله الرحمن الرحيم،
والصلاة والسلام على كافة الأنبياء والمرسلين من أوّلهم إلى خاتمهم محمد رسول الله، يا أيها الذين آمنوا صلّوا عليه وعليهم وسلّموا تسليماً، لا نفرّق بين أحدٍ من رسله ونحن له مسلمون، وصلاة ربّي وسلامه على من تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين، أمّا بعد
سلام الله عليكم ورحمته وبركاته أحبتي الأنصار وجميع الباحثين عن الحقّ في طاولة الحوار العالميّة، فلكم ولكم حذّرت علماء الفلك في المسلمين والكفار بالاعتراف بآية التصديق للمهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني من قبل أن يُذهب الله مصداقيتهم العلميّة الفيزيائيّة الكونيّة بأنّ الشمس أدركت القمر فولد الهلال من قبل الكسوف فاجتمعت به وقد هو هلال.
وتذكيرٌ وتحذيرٌ لعلماء الفلك خاصةً أن يقرّوا ويعترفوا بآية الإدراك تصديقَ شرطٍ من أشراط الساعة الكبر من قبل أن تَذهبَ مصداقيتهم العلميّة فيخزهم الله كون أكثر علماء الفلك ليعلمون أنّ الشمس حقاً أدركت القمر فتلاها في شروقه وغروبه، ولم يعلموا علم اليقين ما سبب هذه الظاهرة الخارقة التي تخالف الناموس الفيزيائيّ الفلكيّ وهو سبب غروب هلال الشهر قبل غروب الشمس، برغم علمهم بأنه بحسب الحسابات الفلكيّة الفيزيائيّة الدقيقة أنه قد جاء ميعاد الاقتران وولادة الهلال للشهر الجديد ورغم ذلك يجدونه يغرب قبل الشمس بحسب تاريخ مركز الأرض والكون مكة المكرمة، وعلى كلّ حالٍ، ها هم يعلمون بكسوفٍ شمسيّ يُشاهد جزئياً جنوب أُستراليا.
وما يريد قوله المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني لكافة البشر في البوادي والحضر مسلمهم والكافر:
 فهل تعلمون أنّ هلال ذا القعدة لعامكم هذا 1439 سوف يولد من قبل الاقتران فتجتمع به الشمس ليلة الجمعة وقد هو هلال المنزلة الأولى؟ بمعنى أنّ الغرّة الأولى لشهر ذي القعدة هي ليلة الجمعة عند غروب شمس يوم الخميس ليلة الجمعة ولكن لن يشاهده أحدٌ في البشر كون هلال ذا القعدة سوف يغرب عند غروب شمس الخميس ليلة الجمعة وهو في حالة إدراكٍ؛ بمعنى أنه سوف يغرب والشمس إلى الشرق منه والقمر يتلوها وهو إلى جهة غربي الشمس فتلاها، كما يعلم بذلك علماء الفلك كأمثال عبد الله بن سليمان المنيع فأشكلت عليه هذه الظاهرة الخارقة لقانون الفلك الفيزيائيّ وكاد أن يعلن اعترافه بالحقّ في عام 1427 من بعد إعلان الإمام المهديّ لآية إدراك الشمس للقمر تصديقَ شرطٍ من أشراط الساعة الكبرى، فيحدث بسبب ذلك انتفاخ الأهلّة بعد غروب شمس يومه الأول بحساب الغرّة الشرعيّة، فيراه كلُّ من غربت لدية الشمس منتفخاً كما تكرر ذلك في كثيرٍ من الشهور ولم يحدث للبشر ذكرى! 
وما كان قول عامة المسلمين إلا أن يقولوا: 
"صمنا متأخرين"، ويدهشهم الأمر أكبر من الآيات الكبرى للشمس والقمر! ولم يحدث لهم ذكرى.واقترب عذابُ الله الواحد القهار المسيطر على كافة أقطار السماوات والأرض وما بينهن والشمس والقمر، والراجفة فجر يومٍ ما، وكوكب سقر، وشررٌ كالقصر، ولن يجد المنكرون لآيات الله وليّاً ولا نصيراً من دون ربهم.
فوالله ثمّ والله لترون من آيات قدرات الله ما لم تكونوا تحتسبوا، ولستم المسيطرون، سبحان ربي وتعالى علواً كبيراً!
واقترب العذاب يا معشر أحزاب المسلمين وأنتم لم تستجيبوا لدعوة الاحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم والسُّنة النبويّة الحقّ التي لا تخالف لمحكم القرآن العظيم. 
 "يا إمام ناصر محمد اليماني، والله ثم والله إني كنت على وشك البيعة والتصديق بالإتّباع لِما تبيّن لي من البيان الحقّ للقرآن العظيم بقلم الإمام ناصر محمد اليماني كونك تبيّن القرآن بالقرآن وتفصّل القرآن بالقرآن تفصيلاً، ولكني أخّرت بيعتي بسبب إعلان مقتل الزعيم علي عبد الله صالح كونك جعلته من آيات التصديق برغم عدم ذكر علي عبد الله صالح في القرآن العظيم".
 فمن ثم يقيم الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني الحجّة على الذين لا يوقنون وأقول:
 بالنسبة للرؤيا فهي تخصّني وتصديقها كما يشاء الله حين يشاء الله، وأعلم أني لم أكذّب على الله، وكذلك علي عبد الله صالح عفاش المتخبئ كالخفّاش ليعلم أني لم أُكذب على الله وأنه حقاً حيٌّ يرزق في الدنيا.
وأقول له: يا أيها الزعيم علي عبد الله صالح، ما سبب الحساسية التي أراني الله على وجهك قبل بضعة أيامٍ وخصوصاً في أوجانك وجبهتك، فهل اكتمل عليك العلاج وأنت متخبئ؟ ويا رجل اتّقِ الله ربي وربك وكن من الشاكرين، فقد جعلك الله من آيات التصديق للإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.
وربّما يودّ أن يقول الزعيم علي عبد الله صالح:
 "يا إمام ناصر محمد اليماني، والله أني لم أتدبّر بياناتك حقّ تدبرها إلا في الإنترنت العالميّة من بعد اختفائي، ونعم إنّ ضميري ليؤلمني حين أرى الذين لا يعلمون يكذّبون بفتواك أنّ علي عبد الله صالح لم يُقتل، ألا وإنّ علي عبد الله صالح ليعلم أن فتواك حقٌّ ويقينك برؤياك من ربّك حقٌّ ولكني خائف على نفسي وقليلٌ معي كذلك خائفون".
فمن ثم يُقيم الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني الحجّة بالحقّ على الزعيم علي عبد الله صالح وأقول:
 اتّقِ الله يا رجل، ولا تخشى إلا من ربك، وكن مع الحقّ فيكون معك. وسبق أن حذرتك بأنك سوف تصل إلى هذا الوضع الذي أنت فيه، ولكن بسبب تطنيشك لنصائح الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني تكالبت عليك الأحزابُ وانسدّت أمامك أبواب الحلول وتقطعت بك الأسباب، ولا يزال باب الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني مفتوحاً لك بأمر الله.
وربّما يودّ السيد عبد الملك الحوثي أن يقول:
 "عجبٌ أمرك يا ناصر محمد اليماني! فكيف تخاطب رجلاً وجده جنودنا مقتولاً في داره؟".
فمن ثم أقول: 
يا أيها السيد عبد الملك الحوثي، ما هو موقفك لو نطق علي عبد الله صالح للعالمين في الإنترنت العالميّة فأخبرهم أنه حيٌّ يُرزق؟ فسوف تفقد مصداقيتك كليّاً، ونصيحتي لك تأكد من الجثة التي لديك وسوف تجد أنه حقاً ليس علي عبد الله صالح وأن ناصر محمد اليماني حقاً لمن الصادقين، ولعنة الله على ناصر محمد اليماني إن كان من الكاذبين، فاتق الله؛ ومن أظلم ممن كتم شهادةً عنده من الله.
ونصيحتي لك بالحقّ أن تقرّ وتعترف أنّ علي عبد الله صالح خدعكم بادئ الأمر فالبس رجلاً مقتولاً قناع صورة علي عبد الله صالح فظننتموه هو بادئ الأمر وأعلنتم مقتله للعالمين، ولا لوم عليكم إن كنتم لم تعرفوا رامز علي عبد الله صالح فهل استطاع الممثلون الكوميديّون المصريّون وغيرهم معرفة (رامز جلال) رغم أنه من زملاء كثيرٍ منهم؟ فرغم ذلك لم يتوقعوا مثقال ذرةٍ أنّ الرجل الذي يكلّمهم زميلهم رامز جلال المصري، ولذلك لا نقول إنكم كاذبون في إعلانكم قتله بادئ الأمر بسبب القناع؛ بل الإثم الكبير عليكم هو من بعد ما تبيّن لكم أنه ليس هو؛ فكتمتم شهادة الحقّ.
ويا رجل، إن الشعب اليماني على شفا الهاوية، وتحالف النقد العربي دمّر البنية التحتية لليمن تدميراً سواء العسكريّة أو الحكوميّة المدنيّة فلم يبقِ شيئاً بسبب نظرتكم القصيرة.
ويا رجل، لو أنكم حين سمعتم وزير الخارجية الإيراني يقول: 
"سقطت صنعاء العاصمة العربيّة الرابعة تحت الحكم الفارسي" ثم يكون ردّكم بلسانٍ واحدٍ لذلك الرجل الإيراني: "كذبت، واليمن مقبرة من غزاها، فلسنا تبع الفرس الطامعين في التمدد الفارسي تحت مسمّى التمدد الشيعي"؛ إذاً لما جعلتم لتحالف النقد العربي الحجّة على تدمير بنية اليمن التحتية، ولكنه القصور في النظرة وفي السياسة.
وخدعتكم إيران وقناة الميادين التي أججت الحرب على اليمن بسياسة الإعلام الحربيّ حتى يتمّ إقناع دول الخليج أنه لا بدّ من القضاء على الشيعة في اليمن، برغم أن من يسمّون أنفسهم بأنصار الله خليطٌ من مختلف المذاهب؛ بمعنى أنه كأيّ حزبٍ سياسيٍّ، ولا يجوز القضاء على الكافر بحجّة كفره، فما بالكم بالمسلمين؟ فلا خير فيكم ولا في الإصلاحيين الذين باعوا دينهم بدنياهم وباعوا وطنهم.
ألا والله الذي لا إله غيره لو أنكم يا معشر من يسمّون أنفسهم بالشرعيّة قلتم: 
"يا أيتها المملكة العربيّة السعوديّة، قد أذهبتم الطيران اليماني من أوّل ليلة فإلى هنا ويكفي؛ بل نكتفي بدعمكم الحربي البري ماديّاً، ويماني في يماني، وأما تدمير اليمن فلن نرضى بذلك، فهل ترضون لنا أن يتمّ تدمير ما تعمّر خلال ثلاثة وثلاثين عاماً وتُرجعون اليمن إلى مربع الصّفر؟".
فلو قلتم ذلك إذاً لكبرتم في نظر تحالف النقد العربيّ وحتى ولو كنتم على ضلالِ الإصلاحيين والحوثيين يا من أبيتم دعوة الاحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم ومنهج الله السبيل الوحيد لإنقاذكم وإنقاذ جميع المسلمين، وأتحداكم أن تجدوا غير ذلك، ولا يزال الله يذيق بعضكم بأس بعضٍ وذلكم من عذاب الله.
ويا معشر تحالف النقد العربي نأمركم بوقف الحرب على اليمن، وسبق أن سمّينا عاصفتكم بعاصفة التدمير وليست عاصفة التحرير، وها هي الدوائر الحكوميّة خرابٌ تذروه الرياح سواء العسكريّة والمدنيّة فبئس التحرير تحريركم، وكما قال الأخ محمد بن سلمان: "الوقت لصالحنا"؛ أي تطويل سنين الحرب. وأقسم بالله العظيم أني أعلم ما تقصده بالضبط من غير ظلمٍ، أي أن الوقت لصالحكم في تطويل سنين الحرب حتى يتمّ تدمير جميع البنية السكانيّة للمدن اليمانيّة، والبرهان على ذلك فتح جبهة (قانية)، فيا للعجب يا معشر الإصلاحيين! فهل تريدون أن تحرروا صنعاء من أقصى الجنوب الشرقيّ وهي في الشمال الغربيّ؟ فهل تريدون تدمير كافة القرى والمدن على خط (البيضاء) حتى تصلوا (نقيل يسلح) جنوب صنعاء؟ فسياسة من تتبعون لتدمير بنية اليمن للمدن السكانيّة؟
وأما قبيلة مراد فأقول لهم: 
 الله المستعان، فليس من صفاتكم نقض العهود، ألا وإنّ الصلح عهدٌ عند الله وميثاقٌ غليظٌ، ألم تتفقوا مع الحوثيين بعد أن نصركم الله عليهم من قبل تدخل تحالف النقد العربي وتمّ توقيع اتفاقية خط (قانية البيضاء رداع صنعاء) أنه خطٌ آمنٌ لجميع الشعب، فلماذا تنقضون عهد الله وميثاق صلح الشيخ المرحوم أحمد العجي طالب الطالبي؟
وربّما يودّ بعض المرجفون أن يقولوا:
"إنما تريد أن تُعجب الحوثيين بانتقادك هذا لفتح جبهة قانية". 
فمن ثمّ يردّ عليكم الإمام المهديّ وأقول:
 كذبتم وربّ الكعبة، فهل ترونَني أُداري الحوثيين شيئاً؟ وهم يعلمون أنّ الإمام ناصر محمد اليماني لا يخاف في الله لومة لائمٍ وأنا ساكن في صنعاء بينهم، ولكني أقول لهم ولكم كلمة الحقّ وأنتقد بالحقّ ولا أخاف في الله لومة لائمٍ، وبرغم شدّة لهجة انتقادي لهم بالحقّ نجد صدورهم رحبةً للانتقاد.
وأمّا الذين يكذّبون علينا من معشر السلفيين بأنّ ناصر محمد اليماني يدّعي النّبوّة فأقول:
 هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين؛ ولو حتى كلمةً في بيانٍ واحدٍ أني قلت أني نبيٌّ أو رسولٌ على مدار أربعة عشر عاماً. أم إنّكم تقصدون محمد ناصر اليماني (مجنون صرواح)؟ فذلك من مكر الشيطان ضدّ المهديّ المنتظَر الحقّ ناصر محمد اليماني، ومكر الشيطان المضاد للحقّ هو حتى يلتبس الأمر على الناس في شأن الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني وشأن المجنون الممسوس محمد ناصر اليماني الذي يقول أن الكعبة في السماء وليست في المسجد الحرام! والله المستعان، وأنه لمن الكاذبين الدجالين الذين تتخبطهم مسوس الشياطين. أفلا تميّزون بين منطق العقل بسلطان العلم من محكم القرآن العظيم ومنطق المجنون الممسوس بشيطانٍ رجيمٍ؟ فاتقوا الله من الكذب وأنتم تعلمون، واتقوا الله من تحريف اسمي وأنتم تعلمون أنّ اسمي ( ناصر محمد اليماني ) وأما مجنون صرواح ( محمد ناصر اليماني )، فكم على شاكلته من الدجالين في العالمين.فاسمعوا وأطيعوا، ألا والله لو كان الإمام ناصر محمد اليماني يستغل الظروف أمثالكم لقفزت على السلطة في عشيةٍ أو ضحاها بسبب وضع الشعب اليماني المأساوي الذي يتضرع جوعاً، وأنتم قوم لا ترحمون فسلّموا رواتبهم ليعيشوا، فمن أين تريدونهم أن يأكلوا؟
ويا عبيد ربه صاحب الشرعيّة الكذابة الذي أعلن بنقل البنك المركزي إلى عدن كذباً حتى هيئت الفرصة لأنصار الله الحوثيين لقطع رواتب الشعب اليماني، فعلى من تضحك؟ فلكم نصحناك من قبل فاستكبرت فأوقعك الله فيما حذّرناك من وقوعه، فعلى من تضحك؟ فنحن نعلم أنّ البنك ليس الجدار؛ بل مكائن الحاسوب الكبرى داخل دار الجدار البنك الممتلئة بمئات الملايين لحسابات البنوك والشركات المصرفية.
وأما الإصلاحيّون فيلهفون نفط اليمن فوق ما يعطيهم تحالف النقد العربي، وطفح الكيل من الجميع، ألا والله لولا أني مأمورٌ أن لا أقاتل أحداً على السلطة لقاتلت الظالمين لشدّة ما أراه من الظلم في مأرب وصنعاء. والظالمون من الأحزاب في جميع محافظات الجمهورية فلا أصلي على أحدٍ منكم يا معشر الأحزاب المجرمين، فاتقوا الله ولا تأخذكم العزّة بالإثم، واتبعوا الدّاعي إلى الصراط المستقيم، واتقوا الله لعلكم تفلحون، وعذاب الله صار أقرب من قبل، وكلّ يومٍ أقرب وأقرب، فأين تفرون من عذاب الله إن كنتم صادقين؟
وأختم بياني هذا بالمباهلة وأقول :
اللهم إن كنت تعلم أنك إذا لم تصطفِني المهديّ المنتظَر ناصر محمد خليفة الله في الأرض فإن لعنة الله على الكاذبين، وقد خاب من افترى على الله كذباً، أو لعنة الله على من تبيّن له داعي الحقّ ولم يتّبع داعي الحقّ من ربّه، أو يسعى معاجزاً لعدم تصديق آيات الله، والحكم لله وهو أسرع الحاسبين.
ويا معشر أنصارنا في اليمن، 
فلتكونوا جاهزين بأسلحتكم كما أمرناكم من قبل أن تكون جاهزين لمن أراد أن يَزِنّ على خراب عشه فنحن لها، وأقسم بالله العظيم ليكون شاهداً على قسمي هذا المطّلعون على أمرنا في العالمين:
لئن تجرأ على استفزاز الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني وأجبرني على إعلان النفير العام لأنصاري أني لن أدعوه إلى السِّلم، كون المعتدي لئن تمّت دعوته للسلم فلن يزيده إلا عتواً ونفوراً، كونه معتدي وليس مسالماً؛ بل من أراد قتال الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني من كافة الأحزاب فنحن جاهزون، ولن نقاتل إلا من أراد قتالنا حتى يَجْنَح للسلم وهو من الصاغرين.
وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..خليفة الله وعبده الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.

الأحد، 24 يونيو 2018

إعلان بيان هاشتاق قمر ليلة الاتّساق لشهر شوال 1439 ..

الإمام ناصر محمد اليماني
10 - شوال - 1439 هـ
24 - 06 - 2018 مـ
08:59 صباحاً
( بحسب التقويم الرسمي لأمّ القرى )

إعلان بيان هاشتاق قمر ليلة الاتّساق لشهر شوال 1439 ..
بسم الله الرحمن الرحيم الذي خلق الإنسان المهديّ المنتظَر فعلّمه البيان الحقّ للقرآن، وعلّمه بأنّ الشمس والقمر بحسبان، وأنّ الشمس أدركت القمر بسبب ولادته من قبل الاقتران المركزيّ للشمس والقمر ولذلك تجتمع به وقد هو هلال؛ برغم أنّ الحساب في القرآن لا ينبغي للشمس أن تدرك القمر فيولد الهلال والشمس إلى الشرق منه فتلاها ثم يجتمع بالشمس وقد هو هلال منذ أن خلق الله السماوات والأرض وبدأ الدهر بحركة الأرض والشمس والقمر فيكتمل القمر البدر بعد انقضاء ساعةٍ واحدةٍ فقط من حركة الأرض الفلكيّة من لحظة الاقتران المركزيّ في العرجون القديم ثم الانفصال عن الشمس شرقاً لِتَكَوّنِ هلال الشهر إلى ظهر يوم القمر البدر الساعة الثانية عشرة بتوقيت نهار القمر أي بعد 360 ساعة بحساب حركة الأرض الذاتية.
ويا معشر علماء الفلك، 
 إني أرى كثيراً منكم أخذته العزّة بالإثم ومنهم المهندس عوده رئيس المركز الفلكيّ العالميّ ومنهم علماء فلك في مركز الأرض والكون بالمملكة العربيّة السعوديّة وقليل من علماء الفلك في دولٍ أُخرى، غير أنه صار يتلاشى الممترون من علماء الفلك شيئاً فشيئاً في عصر دخول البشر في عصر الإدراكات الكبرى! فأرى كثيراً من علماء الفلك صار في حيرةٍ من أمره مما تعلّمه من أئمة علماء الفلك الكِبار وشكّ في حقائقهم العلميّة وتخَلْخَلت مُسلماتهم الفلكيّة، ثم وضع كثيرٌ من تلاميذهم قلمه في جيبه في حيرةٍ من الأمر ولم يعد ينطق بكلمةٍ بسبب أنه لم يعدْ موقناً بكثيرٍ من المسلمات الفلكيّة الفيزيائيّة الدقيقة جداً جداً حسب ما تعلّمه من أئمة علماء الفلك في البشر، ويرى تناقضاً كبيراً لدى علماء الفلك من بعد أن أعلن المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني أنّ الشمس أدركت القمر، فمنذ أكثر من ثلاثة عشر عاماً وناصر محمد اليماني ينادي البشر كافةً أنّ الشمس أدركت القمر فأصبح يولد الهلال من قبل الاقتران المركزيّ وتجتمع به الشمس وقد هو هلال، وأن ذلك بسبب دخول عمر الحياة الدنيا في عصر أشراط الساعة الكُبر، وآية التصديق للمهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني أن تدرك الشمس القمر فيولد الهلال من قبل الاقتران المركزيّ فاجتمعت به الشمس وقد هو هلال.
ونعم، إنّ هذه آيةٌ خارقةٌ للعلم الفيزيائيّ الفلكيّ الذي يصدّقه القرآن العظيم، فوالله ثم والله ثم والله لا ينبغي للشمس أن تدرك القمر فيولد الهلال والشمس لا تزال إلى الشرق منه فتجتمع به وقد هو هلال منذ أن خلق الله السماوات والأرض حتى يبعث الله المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني لينذر البشر كافةً أنهم دخلوا في زمن انتفاخ الأهلّة في عصر أشراط الساعة الكبرى وأنّ الشمس أدركت القمر فصار يولد بشكلٍ مستمرٍ من قبل الاقتران المركزيّ للشمس فيجتمع بها وقد هو هلال، ويعلم ذلك كافة علماء الفلك أنّ الاقتران المركزيّ للشمس والقمر تكون في لحظةٍ عالميّةٍ واحدةٍ كون الشمس والقمر منفصلان عن الأرض فحين يأتي موعد الاقتران المركزيّ للشمس والقمر ألا والله الذي لا إله غيره ولا يُعبد سواه فإنّه ليُحدث كسوفاً شمسيّاً في كلّ شهرٍ منذ أول شهرٍ في دهر الحياة الدنيا، ولم يمرّ في الزمن قط شهرٌ قمريّ لم يحدث كسوفٌ للشمس في الاقتران المركزيّ منذ أن خلق الله السماوات منذ يوم خلق الله السماوات والأرض، وإنما يرى كسوف الشمس بعضُ شعوب الأرض بشرط؛ وهو فقط عندما يكون القمر بين الشمس والأرض في خطٍ واحدٍ، ولكن حين تكون الشمس والقمر فقط في خطٍ واحدٍ فظلّ القمر المحدود إما أن يكون في مخروط أطراف الأرض شمالاً أو جنوباً حيث لا يوجد بشرٌ هناك، أو يكون مخروط ظلّ القمر بجانب الأرض بالفضاء، ولذلك تجدونني أقول لكم في كلّ شهرٍ:
يا معشر البشر لقد أدركت الشمس القمر فولد الهلال من قبل الكسوف فاجتمعت به الشمس وقد هو هلال.
ولا بدّ حتمياً ألّا يمرّ ميلاد شهرٍ من غير كسوفٍ شمسيّ منذ أن خلق الله السماوات والأرض، وعلماء الفلك ليعلمون بذلك فأسرّوا النجوى بينهم إلا قليلاً كونهم حريصون على مصداقيتهم العلميّة فيقولون: "كيف ننبئ الناس بكسوفٍ شمسيّ في محاق هلال الشهر القديم ثم لا يرى البشرُ شيئاً كونه وقع مخروط ظلّ القمر بجانب الأرض في الفضاء الخارجي؟ فمن ثم سنفقد مصداقيتنا العلميّة لدى الشعوب وكذلك سوف نفقد إحدى مسلماتنا العلميّة أنه لا يحدث كسوفٌ شمسيّ في كلّ شهرٍ، وكذلك نفقد مصداقيتنا العلميّة أنّ كلّ كسوفٍ شمسيّ لا بدّ أن يرافقه خسوفٌ قمريّ يشاهده البشر في ليلة البدر، وكذلك العكس فإذا حدث الخسوف القمريّ منتصف الشهر فحتماً يأتي الكسوف الشمسيّ في آخر الشهر".
ولكني الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني أعلمُ علمَ اليقين أنه إذا كان هناك خسوفٌ قمريٌّ بسبب وجود الأرض بين الشمس والقمر في خطٍ مستقيمٍ عموديٍّ ففي ذلك الشهر يحدث كسوفٌ شمسيّ في الاقتران المركزيّ بعد انقضاء أهلّة الشهر القديم، وكذلك خسوفٌ قمريٌّ في ليلة البدر، وكذلك كسوفٌ شمسيٌّ في نهاية منازل الشهر بعد انقضاء منازل النور القمريّة فيعود القمر إلى العرجون القديم من قبل منازل النور.
وكتبتُ هذا البيان بمزيدٍ من المعلومات الفلكيّة الفيزيائيّة الجديدة وذلك لكي يعلم علماء الفلك أجمعين أنّ الإمام ناصر محمد اليماني ليس من الجاهلين في الفلك، برغم أني ما قط تعلمت العلوم الفلكيّة الفيزيائية في أيٍّ من كتب علماء الفلك؛ بل شرطٌ لهم علينا أن نفصّله تفصيلاً من علوم ربّي في محكم كتابه القرآن العظيم، ألا يعلم من خلق وهو العزيز العليم؟ سبحانه وتعالى علواً كبيراً!
وما نريد قوله في بياني هذا لكافة علماء الفلك:

 لقد سبق وأن حذرتكم تكراراً ومراراً أن تعترفوا بالحقّ قبل أن تفقدوا مصداقيتكم العلميّة بسبب الإبدار المبكر من قبل الاقتران فيتخذكم الناس هزواً ويسخرون منكم، غير أنكم أبيتم نصيحتي واستكبر المستكبرون منكم حتى وقعتم فيما حذّرتكم منه.
وعلى كل حالٍ يا معشر البشر، أقسم بالله الواحد القهار إنّ البشر سوف يشاهدون القمر البدر التام بعد غروب شمس يوم الثلاثاء خلال ليلة الأربعاء بعد انقضاء ست ساعاتٍ من ليلة الأربعاء بتاريخ ( 27 - 6 - 2018 ) وذلك البدر الأول بحساب غرّة الإدراك الأولى، وكذلك يرون بدر التمام الثاني بعد غروب شمس الأربعاء ليلة الخميس فيظهر القمر بدر من جهة الشرق وهو كذلك لا يزال بدر التمام بحسب غرّة الإدراك الثانية ليلة الخميس تاريخ 29 من رمضان والذي هو ذاته اثنين شوال، والإمام المهديّ لا يزال صائماً معكم الأربعاء والخميس فلا ينبغي لي أن أخالف حكم الله ورسوله أن لا تصوموا حتى تروا الهلال ولا تفطروا حتى تروه، فلست من الجاهلين. وذلك حتى يتبيّن للناس أهلّة الإدراك من قبل ليلة الاقتران المركزيّ للشمس والقمر ويكشفها للبشر بشكلٍّ عامٍ كافة الأهلّة المنتفخة مساء يوم غرّة الشهر الأولى فيعلمون أنّ هذا الهلال ليس هلال يوم غروب يوم الصيام كونه من المفروض أن يكون هلالاً نحيفاً يغرب بعد صلاة المغرب كما تعوّد البشر عامة على حجم هلال ابن اليوم الأول من الشمس؛ بل يرونه منتفخاً ابن ليلتين أو ثلاث.
ونختم هذا البيان بقول الله تعالى:

{ فَلَا أُقْسِمُ بِالشَّفَقِ ﴿١٦﴾ وَاللَّيْلِ وَمَا وَسَقَ ﴿١٧﴾ وَالْقَمَرِ إِذَا اتَّسَقَ ﴿١٨﴾ لَتَرْكَبُنَّ طَبَقًا عَن طَبَقٍ ﴿١٩﴾ فَمَا لَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ ﴿٢٠﴾ وَإِذَا قُرِئَ عَلَيْهِمُ الْقُرْآنُ لَا يَسْجُدُونَ ۩ ﴿٢١﴾ بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا يُكَذِّبُونَ ﴿٢٢﴾ وَاللَّـهُ أَعْلَمُ بِمَا يُوعُونَ ﴿٢٣﴾ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ ﴿٢٤﴾ إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ أَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ ﴿٢٥﴾ }
صدق الله العظيم [الإنشقاق].
ويا معشر الأنصار، فلتجعلوا عنوان الهاشتاق بعنوان:
إعلان بيان هاشتاق قمر ليلة الاتساق لشهر شوال 1439
ويا معشر الجيش الإلكتروني العظيم، بلّغوا بياني هذا بكلّ ما أوتيتم من قوةٍ واتفقوا على إطلاق هذا البيان الحقّ القرآن الحقّ في ساعة زمنٍ معلومٍ بالثانية، وكذلك البيان الذي كتبناه من قبله، ووفقكم الله في جهادكم الدعويّ لما يحبّه ويرضى، وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
أخوكم خليفة الله وعبده الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.


الخميس، 21 يونيو 2018

المهديّ المنتظَر يعلن بدر التمام لشهر شوال 1439 ..

الإمام ناصر محمد اليماني
07 - شوال - 1439 هـ
21 - 06 - 2018 مـ
08:33 مساءً
( بحسب التقويم الرسمي لأمّ القرى )
 
المهديّ المنتظَر يعلن بدر التمام لشهر شوال 1439 ..

بسم الله الرحمن الرحيم،
 والصلاة والسلام على رسل الله أجمعين وجميع المؤمنين في كلّ زمانٍ ومكانٍ إلى يوم الدين، أمّا بعد..
يا معشر المسلمين إني أرى الحجّة قائمةً عليكم بالدرجة الأولى أكثر من الكفار الضالين إلا من شياطين البشر، وأخشى عليكم عذاب يومٍ نكر كونكم علمتم أنّ الشمس حقاً أدركت القمر فولد الهلال من قبل الاقتران فاجتمعت به الشمس وقد هو هلال تصديق شرطٍ من أشراط الساعة الكبرى وآية التصديق للمهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني.
ولكم تكررت الفتوى من الله وخليفته أنّ معنى أن تدرك الشمس هو أن يولد الهلال من قبل الكسوف فتجتمع به الشمس وقد هو هلال، ولذلك يراه الناس يوم خروجه بعد انقضاء 24 ساعة من غرّته الشرعيّة بحسب رؤيته فيرونه منتفخاً فيُقال ليلتين
 أو ثلاث، كما شاهدتم هلال شوال بعد غروب شمس اليوم الأول بعد انقضاء غرّته الأولى يرونه منتفخاً لا شكّ ولا ريب ثم لا تقبل عقولهم أنّ هذا ابن يومٍ واحدٍ فقط؛ بل حتماً يُقال ابن ليلتين أو ثلاث، كما شهدتم هلال رمضان 1439 وكذلك هلال شوال.
فتعالوا للتطبيق للتصديق على الواقع الحقيقي لحديث محمدٍ رسول الله صلى الله عليه وآله: 
[من أشراط الساعة انتفاخ الأهلة]، 
ويقصد أشراط الساعة الكبرى وهو أن يرى الناس الهلال بشكل عام بعد غروب شمس يومه الأول فيقال ليلتان أو ثلاث، كونه قد مضى من عمر هلال الشهر ليلتان أو ثلاث. وحتماً البدر وتمام قرص القمر والذي سبق منا بيانٌ مفصلٌ في شهر رمضان من قبل الحدث وكذلك هلال شوال من قبل الحدث وتركنا الحكم للبشر يوم الجمعة ليلة السبت فسمعنا كثيراً منهم يقولون: "هذا ابن ليلتين أو ثلاث"، وعليه فحتماً سوف تجدون بدر التمام يدخل في طَور البدر مساء يوم الثلاثاء ليلة الأربعاء فيصل بدر شوال إلى مرحلة طَور البدر الأول، وأما البدر الثاني فبعد غروب شمس يوم الأربعاء ليلة الخميس، فكونوا شهداء على أنفسكم وأمّتكم، اللهم قد بلغت اللهم فاشهد.وقال الله تعالى:
 { وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّـهِ سَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا ۚ وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ ﴿٩٣﴾ } 
 صدق الله العظيم [النمل].
أخوكم الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني..

   

الأربعاء، 13 يونيو 2018

إلى كلّ زوّار تويتر من كلّ البشر، إليكم هذا الخبر العاجل ..

الإمام ناصر محمد اليماني
29 - رمضان - 1439 هـ
13 - 06 - 2018 مـ
08:40 صباحاً
( بحسب التقويم الرسمي لأمّ القرى )
[ لمتابعة رابط المشاركـة الأصليّة للبيان ]

إلى كلّ زوّار تويتر من كلّ البشر، إليكم هذا الخبر العاجل ..

بسم الله الرحمن الرحيم ربّ الشمس والقمر وربّ كوكب سقر وربّ المهديّ المنتظَر وربّ كلّ ما خلق وفَطَر، إنّ الشمس أدركت القمر تصديق شرطٍ من أشراط الساعة الكُبر ونذيراً للبشر قبل أن يسبق الليل النهار وآية التصديق للمهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني نذيراً للبشر لمن شاء منهم أن يتقدم فيتّبع الذّكر الحكيم فيهتدي إلى الصراط المستقيم أو يتأخّر عن اتّباع القرآن العظيم فيهديه الله إلى صراط الجحيم وساءت مصيراً.
وعلى كلّ حالٍ، فإلى متى لا تزالون مذبذبين لا مصدقين ولا مكذبين فهل حتى تروا العذاب الأليم؟ وعلى كلّ حالٍ لا حجّة للناس

 بل الحجّة لله تصديقاً لقول الله تعالى:{قُلْ فَلِلَّـهِ الْحُجَّةُ الْبَالِغَةُ ۖ فَلَوْ شَاءَ لَهَدَاكُمْ أَجْمَعِينَ ﴿١٤٩﴾}
 صدق الله العظيم [الأنعام].
ويا أيها الناس، 
 والله ثم والله لولا أنّ الله يعلم أنكم ستعرفون حجم منازل أهلّة القمر المرئيّة أمّة مِن بعد أمّةٍ لأولي الأبصار منكم لما قال الله تعالى: 
{يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَهِلَّةِ ۖ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ} [البقرة:189]،
 فلا تغالطوا أنفسكم فتكذبوا عيونكم، ولسوف نترك هلال شوال لعامكم هذا  
1439 يخاطبكم بنفسه مساء يوم الجمعة فيقول لكم: 
"أنا ابن كم ترونني يا ناس، فهل أنا هلال يوم واحد؟"،
 وننتظر منكم الجواب يا أولي الألباب فانظروا واحكموا بالحقّ كونها أخذت كثيراً من علماء الفلك العزّةُ بالإثم، ولسوف يلعن الله المستكبرين منهم الصادّين عن حديث محمدٍ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم إذ قال من الأدلة على اقتراب الساعة أن يُرى الهلال عند بُدوِّ ظهوره كبيراً حتى يُقال يوم خروجه إنه لليلتين أو ثلاثة، فعن ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلم:[[ من اقتراب الساعة انتفاخ الأهلّة ]] 
صدق محمدٌ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم.
ولسوف نترك هلال شوال يخاطبكم يوم الجمعة فيقول لكم: "هل ترونني ابن ليلةٍ يا معشر البشر كافة؟"،

 فكذّبوا أعينكم فيلعنكم الله لعناً كبيراً ولن تجدوا لكم من دون الله ولياً ولا نصيراً.
ويا أيها الجيش الإلكتروني العالميّ العظيم يا أنصار المهديّ المنتظَر من مختلف الأقطار، بلّغوا بياني هذا بنفس عنوانه عبر تويتر، وبلّغوا كلّ القنوات العالميّة ومواقع علماء الفلك والدين ولا تهنوا ولا تستكينوا معذرةً إلى ربكم ولعلهم يتقون، فوالله ثمّ والله إني أخشى عليهم عذاباً من الله في شهرٍ لم يكونوا فيه يحتسبون ويستدرجهم من حيث لا يعلمون! اللهم قد بلغت الله فاشهد. وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
خليفة الله وعبده الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.

 

الأحد، 20 مايو 2018

عــــاجل : تحذيرٌ ونذيرٌ لكافة البشر ..

[ لمتابعة رابط المشاركـة الأصليّة للبيان ]
الإمام ناصر محمد اليماني
05 - رمضان - 1439 هـ
20 - 05 - 2018 مـ
12:51 مساءً
( بحسب التقويم الرسمي لأمّ القرى )


عــــاجل : تحذيرٌ ونذيرٌ لكافة البشر ..
بسم الله الرحمن الرحيم رَبّ السماوات والأرض وما بينهما وربّ العرش العظيم، والصلاة والسلام على كافة رُسل الله 
أجمعين من أوّلهم إلى خاتمهم محمد رسول الله وعلى من تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين، أمّا بعد.. 
 اسمعوا وعوا واعقلوا قول الله تعالى:
{كَلَّا وَالْقَمَرِ ﴿٣٢﴾ وَاللَّيْلِ إِذْ أَدْبَرَ ﴿٣٣﴾ وَالصُّبْحِ إِذَا أَسْفَرَ ﴿٣٤﴾ إِنَّهَا لَإِحْدَى الْكُبَرِ ﴿٣٥﴾ نَذِيرًا لِّلْبَشَرِ ﴿٣٦﴾ لِمَن شَاءَ 
مِنكُمْ أَن يَتَقَدَّمَ أَوْ يَتَأَخَّرَ ﴿٣٧﴾}
 صدق الله العظيم [المدثر].
فذلك حدثٌ كونيٌّ جعله من أشراط الساعة الكبرى وجعله الله من آيات التصديق لخليفة الله في الأرض الإمام المهديّ
 ناصر محمد اليماني الذي يجاهد البشر بمحكم الذكر القرآن العظيم جهاداً كبيراً معذرةً إلى ربّكم ولعلهم يتقون.
وربّما يودّ أحد السائلين من البشر أن يقول: 
يا ناصر محمد اليماني لقد أفزعتنا بعنوان هذا البيان
 (عاجل ... تحذيرٌ ونذيرٌ لكافة البشر)
فمن ثم تؤكد النذير لكافة البشر من محكم القرآن العظيم بقول الله تعالى:
{كَلَّا وَالْقَمَرِ ﴿٣٢﴾ وَاللَّيْلِ إِذْ أَدْبَرَ ﴿٣٣﴾ وَالصُّبْحِ إِذَا أَسْفَرَ ﴿٣٤﴾ إِنَّهَا لَإِحْدَى الْكُبَرِ ﴿٣٥﴾ نَذِيرًا لِّلْبَشَرِ ﴿٣٦﴾ لِمَن شَاءَ
 مِنكُمْ أَن يَتَقَدَّمَ أَوْ يَتَأَخَّرَ ﴿٣٧﴾}صدق الله العظيم،
ألا تزيدنا علماً ما يقصد الله بهذا الحدث الكوني عن تمام البدر؟ أليس لكل شهرٍ قمريٍّ منازل يبدأ بهلال الشهر في غرّة الشهر الأولى ومن بعد مضي أربع عشر يوماً من ميلاد الشهر يدخل القمر في مرحلة الإبدار ليلة الخامس عشر من الشهر، وتلك ليلة النصف من الشهر القمريّ لا جدال فيها بين اثنين من البشر العقلاء، ويعلم بذلك راعي الغنم والعالِم؛ بل يعلمها كافة البشر القارئ والأميّ، كون مواقيت الأهلّة هي للناس جميعاً يستطيع كلّ البشر معرفة ليلة النصف من الشهر وذلك بعد انتهاء مراحل أهلّة الشهر ليلةً بعد أخرى، وبعد مضي أربع عشر يوماً تماماً فمن ثم يشرق القمر في آخر نهار يوم الرابع عشر، فمن ثم يدخل بدْء مرحلة طور القمر البدر، كون القمر يظهر قرصاً للناظرين بالأفق الشرقيّ والشمس تقابله بالأفق الغربيّ لأيّ دولةٍ ما على وجه الأرض، وتسمّى تلك الليلة ليلة النصف من الشهر القمريّ أي ليلة الخامس عشر، ويغرب بالفجر إلى خلال الظلّ كلما اتّجهنا غرباً من مركز الأرض مكة المكرمة. وهذا تعلمه آلاف الأمم الماضية منذ آلاف السنين فلا جدال بين اثنين في كافة البشر الأولين في أول ليالي الإبدار من بعد انتهاء أطوار الأهلّة الأولى للشهر القمريّ وكذلك بعد غروب شمس يوم الخامس عشر ليلة السادس عشر كذلك يظهر بدراً لا يزال قرصاً مكتملاً للناظرين، ولذلك يسمّي البشر ليلة النصف من الشهر وليلة السادس عشر بالليالي البيض، وذلك كون القمر فيها بدراً مكتملاً للناظرين، ولو أنّ رجلَ دكتوراه أو ماجستير متعلمٌ ولابس إفرنجي وكرافتة ونظاراتٍ شمسيّةٍ ذهبيّةٍ فمن ثم يَسئل هذا الرجل الدكتوراه امرأةً عجوزاً أو رجلاً شيبة يبلغان من العمر مائة عامٍ وهم أميّون لا يقرأون ولا يكتبون، 
فيقول لهما: "هل تعلمان متى ليلة النصف من الشهر؟"، 
فمن ثم تجدهم مباشرةً يضحكون عليه فيقولان له بلسانٍ واحدٍ: 
 "إنّ القمر البدر يحدث بعد انقضاء أهلّة الشهر الأولى في آخر نهار يوم الرابع عشر فيشرق القمر بدراً ليلة الخامس عشر، فتلك هي ليلة النصف من الشهر قمراً بدراً مُوَقّتاً للناس أجمعين لا يحتاج للقراءة ولا للكتابة ولا شهادة ماجستير ولا دكتوراه ولا شهادة في العلوم العسكريّة ولا البيزنطيّة ولا يحتاج القمر البدر ليلة النصف من الشهر إلى التليسكوب المكبِّر ولا النظارات المُكبّرة، فهل يَخفى القمر البدر للناظرين ليلة القمر البدر في وسط السماء؟ إلا أن تكون أعمى البصر كفيفاً لا تُبصر شيئاً! وهذا لا جدل بين كافة أمم البشر منذ آلاف السنين.
فمن ثم يقول هذا الرجل القارئ صاحب الكرافتة:
"وكيف ترون القمر بعد غروب شمس يوم الثالث عشر ليلة الرابع عشر؟"، 
فمن ثمّ يردّ عليه العجوزان فيقولان:
 "نراه ليس قرصاً كامل الاستدارة فلا يزال فيه نقصٌ قليلٌ، فحينها نعلم علم اليقين أنه تَبَقّتْ له منزلةٌ واحدةٌ فقط وهي إلى غروب شمس اليوم الرابع عشر، ولذلك تجد من الناس من يصف الجميل من الناس فمثلاً يقولون للطفل أو الصبي ما شاء الله قمر أربعة عشر، ويقصدون بذلك قمر يوم أربعة عشر ليلة الخامس عشر كونه يشرق القمر البدر في آخر نهار اليوم الرابع عشر والشمس بالأفق الغربيّ والقمر بالأفق الشرقيّ عند دخول ليلة النصف من الشهر، فهذا شيء لا يحتاج للجدل بين اثنين من البشر".
فمن ثم يقول هذا الرجل المتفاخر بعلم القراءة والكتابة وشهادة الماجستير والدكتوراه:
 "ألا تُعلّمانَني كيف أعلم نهاية الشهر؟"،
 فمن ثمّ يردّ عليه العجوزان المصلّيان فيقولان:
"قُمْ من منامك يا بني فجر التاسع والعشرين من الشهر فإذا منزلة القمر ظهرت فجر تسعةٍ وعشرين فاعلم أنك لن ترى هلال الشهر الجديد من بعد غروب شمس يوم تسعةٍ وعشرين لأنه لا يمكن أن ترى هلال الشهر القديم فجر تسعة وعشرين إلا أن يكون إتماماً بعد غروب شمس ذلك اليوم، وأما إذا لم ترى هلالَ آخرِ الشهر فراقب هلال الشهر الجديد من مكانٍ عالٍ برأس جبلٍ أو في منطقةٍ مفتوحةٍ خاليةٍ من الجبال بالأفق الغربيّ لتحري الهلال بعد غروب شمس ذلك اليوم، وإذا لم تراه فأتمّ الشهر ثلاثين يوماً".
فمن ثم يتدخل الإمام ناصر محمد اليماني وأقول:
 سبحان الله، رجلٌ شيبة وعجوزٌ امرأةٌ يعلّمان هذا الرجل صاحب الكرافتة الدكتوراه بعلم مواقيت الأهلّة!
 وذلك تصديقاً لقول الله تعالى:
 {يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَهِلَّةِ ۖ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ ۗ وَلَيْسَ الْبِرُّ بِأَن تَأْتُوا الْبُيُوتَ مِن ظُهُورِهَا وَلَـٰكِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقَىٰ ۗ وَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا ۚ وَاتَّقُوا اللَّـهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ﴿١٨٩﴾} صدق الله العظيم [البقرة]،
فتذكّروا قول الله تعالى: {يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأهلّة قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ}
 صدق الله العظيم.
وإنما الرؤية الصعبة في رؤية هلال الشهر بغرّته الأولى، فإذا ثبتت على أيّ مكانٍ في الأرض فتلك الليلة نفسها حتماً تأتي نفسها ليلة النصف من الشهر للقمر البدر الأول للعالمين ليلة النصف من الشهر، وأمّا الذين لم يشهدوا الهلال فأتمّوا الشهر ثلاثين يوماً فيكتمل البدر ليلة الرابع عشر من صيامهم والتي هي نفسها ليلة الخامس عشر لدى أصحاب الرؤية الأولى.
ولكن يا أيها الشيبة والعجوز بما أنكم أفتيتم بالحقّ 
أنّ القمر البدر لا يحتاج إلى تليسكوب ليلة النصف من الشهر كون هذا شيء مضحكٌ أن تتم مراقبة القمر البدر ليلة النصف من الشهر بالتليسكوب المكبِّر إلا لمن يريد أن يرى تضاريس القمر بعد اكتمال نهار القمر، ولم تستخدم الأمم الأولى المجهر المكبر ليلة البدر كونها ليلة النصف من الشهر منذ آلاف السنين؛ إلا علماء فلك هذا الزمان! وإنّ هذا لشيءٌ مضحكٌ من العجب، فهل يخفى على الناظرين ليلة البدر ليلة النصف من الشهر يرونه قرصاً دائريّاً سواء يكون بعيداً عن الأرض أم قريباً؟ فهو دائريٌّ يكبر أو يصغر فأهم شيءٍ استدارة قرص القمر، فتلك ليلة النصف من الشهر يدخل القمر طور البدر يراه الناظرون مستديراً، وأمّا أصحاب التلسكوبات فقد يرون شعيرات بأطراف قرص القمر ولو لم يكن مُتَبَقٍ لوصول بدر التمام غيرُ ساعةٍ واحدةٍ فقط، فهل يجوز أن تحسبوا الساعة منزلة تحسب منزلة 24 ساعة؟ فأين تذهبون من عذاب الله رَبّ العالمين؟ فليلة البدر هي ليلة النصف من الشهر ويستكمل البدر تمام شعيرات الساعات خلال تلك الليلة نفسها.
ولكن يا أيها العجوز والشيبة اللذان عمرهما مائة عام؛ قرنٌ كاملٌ وهما يرون أهلّة الشهر:
 فهل ممكن أن يكتمل منازل الأهلّة بعد مضي أحد عشر يوماً فقط فيظهر آخر نهار الحادي عشر ليلة الثاني عشر؟ 
فربما تغضبان مني فتقولان:
 "فهل تهزأ بنا يا هذا؟ فليلة النصف هي ليلة الخامس عشر بعد غروب شمس الرابع عشر، فكيف يبدر القمر ولم يمضِ من الشهر غير أحد عشر يوماً! فإن كنت صادقاً فتالله إن هذا لشيء عجاب، فكيف يبدر القمر قبل ليلة النصف بعدة ليالٍ؟ فمن أنت يا رجل وما شأنك؟".
فمن ثمّ يردّ على أصحاب القرن المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني وأقول لهما:
 إنّني المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني أمرني ربي بالرؤيا الحقّ أن أنادي في البشر عبر الإنترنت العالميّة وأقول لهم: يا معشر البشر لقد أدركت الشمس القمر تصديقَ شرطٍ من أشراط الساعة الكُبر وآيات التصديق للمهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني، وعلّمني ربي أنّ الإدراك نذيرٌ للبشر وهو أن يتلو الهلال الشمس أي يولد الهلال من قبل الكسوف (الاقتران) فتجتمع به الشمس وقد هو هلال كما حدث في كثيرٍ من أشهر السنين، وحدث في هلال شهر رمضان هذا لعامكم هذا 1439 للسنة القمريّة، ألا وإنّ ليلة النصف يغرب فيها القمر خلال ميقات صلاة الفجر إلى بداية ميقات الظلّ فتلك ليلة النصف من الشهر، وأما ليلة السادس عشر فخلال ميقات الظلّ إلى طلوع الشمس، وأمّا ليلة السابع عشر فتشرق الشمسُ والقمر لا يزال عالياً عن الأفق الغربيّ ولن يغرب بعد، فليعلم علماء الفلك أنّ الحساب الحقّ هو من الغروب إلى الغروب كما يراقبون هلال الشهر من بعد الغروب، ولذلك نتكلم عن غروب القمر ليلة النصف من الشهر أنه خلال نداء وميقات صلاة الفجر إلى بدْء الظلّ وخصوصاً كلّما اتّجهنا إلى ناحية الغرب من مركز الأرض مكة المكرمة كون الهلال حتماً نجده يتأخّر في غروب بدره كلما اتّجهنا غرباً كونه يتأخّر شرقاً ولذلك يتأخّر في غروبه كلما اتّجهنا غرباً من مكة المكرمة، فذلك هو الحساب الدقيق الحقّ للمنازل القمريّة في الكتاب.
وما أريد قوله لكافة البشر هو أنّ الشمس أدركت القمر الإدراك الأكبر في هلال رمضان لعامكم هذا 1439، فلكم حدث الإدراك لكثيرٍ من الشهور، والحمد لله إنّ لله الحجّة البالغة فجميع المسلمون يصلّون الفجر جميعاً في رمضان ويسهرون ليله ويرون فجره، كون كثيراً من الناس لا يرون الفجر إلا من رمضان إلى رمضان وأمّا في الفطر فتمرّ عليهم صلاة الوتر الوسطى وهم نائمون بتعمدٍ منهم وهم قادرون بسبب وجود التقنية للهواتف والساعات أن يُؤقِّت هاتفه ليُقظه لأداء صلاة الفجر.
وعلى كل حالٍ، لقد أراني الله كويكب الراجفة يرجف بالأرض، ورغم بعده وقفت مذهولاً على السجادة بعد أن صليت صلاة الفجر في ميقات الظلّ في غرفتي ناظراً إلى كويكب العذاب، وأنا لا أراه بسبب القرب من كروية الأرض وبسبب سرعته التي تساوت بلمح بصري، غير أني أعلم في الرؤيا الحقّ أني أنظر لكويكب العذاب في الرؤيا. فبالله عليكم يا معشر البشر تخيلوا كويكباً (نيزك ضخم) ينطلق صوب الأرض بسرعة البصر فتخيلوا عظمة رجفته في الأرض حين وصوله إلى سطحها وهو بسرعة الضوء، فاتقوا الله يا معشر المسلمين لعلكم تفلحون، واستجيبوا لداعي الحقّ من ربكم لعلّ الله ينجّيكم من عذاب كويكب الطاغية من قبل عذاب كوكب سقر اللواحة للبشر،
 وأكلّمكم عن كويكب الراجفة من قبل الرادفة فكأني أراها قريباً غير أني أُشهد الله وكفى بالله شهيداً أني لا أحدد لا تاريخَ ولا شهرَ وقوعها وإنما ميقاتها الزمنيّ في ميقات صلاتي للصلاة الوسطى بحسب توقيت اليمن ومكة المكرمة كانت الرجفة في ميقات الظلّ وكانت الرؤيا كما يلي:
[ بعد أن صليت ركعتي الفجر قمت من بعد التسليم فنظرت إلى الأفق الشمالي فرأيت الراجفة فجأة ولم يكن في قلبي خوفٌ منها شيئاً ولكني كنت مفزوعاً فقط من همّ قوة رجفتها، فاستدرت عنها إلى ناحية الجنوب الغربيّ قبيل أن ترجف ].
وانتهت الرؤيا قبل سماع الرجفة، ولكن تبيّن لي أن الراجفة حتميّة، ولا أحدد لكم ميعادها حتى ولو كنت أعلمه كون أكثر الناس لا يعقلون.
وأما كوكب العذاب الأكبر فيأتي من الجنوب الأرضي حين يشاء الله، ولم تكن سرعة كوكب سقر كسرعة الضوء؛ بل كأنه طائرةٌ مدنيّةٌ تمرّ بسماء أرض البشر وتمطر على الأرض حجارةً من نار، وأشهدُ الله الواحد القهار.
ويا معشر المعرضين - في عصر بعث الإمام المهديّ - عن خليفة الله إلى اتّباع الحقّ، إن الرؤيا ليست الحجّة عليكم إلا من بعد تصديقها؛ بل الحجّة عليكم آيات الله في محكم القرآن العظيم. تصديقاً لقول الله تعالى:
 {فَإِنْ أَعْرَضُوا فَقُلْ أَنذَرْتُكُمْ صَاعِقَةً مِّثْلَ صَاعِقَةِ عَادٍ وَثَمُودَ ﴿١٣﴾}
 صدق الله العظيم [فصلت].
 وقد تكون رياح بحر الطور قبل رجفة كويكب العذاب، وما أريد قوله أنه اقترب وفار التنور فترتفع حرارة الشمس على غير العادة، ويعود ذلك بعواقبٍ وخيمةٍ على من يشاء الله.وإني الإمام المهديّ لا أرى المسلمين مسلمين؛ بل أراهم ضُلّالاً عن الصراط المستقيم، فمن يقيهم من عذابٍ أليمٍ؟ إلا أن يعلنوا الخضوع والطاعة لخليفة الله المهديّ ناصر محمد اليماني في عصر الحوار من قبل الظهور والتمكين بعذابٍ أليمٍ فهنا يربحون مُلك الدنيا ومُلك الآخرة. تصديقاً لقول الله تعالى: 
 {أَمْ لِلْإِنسَانِ مَا تَمَنَّىٰ ﴿٢٤﴾ فَلِلَّـهِ الْآخِرَةُ وَالْأُولَىٰ ﴿٢٥﴾}
 صدق الله العظيم [النجم].
فأيّ مَلك أو أمير أو رئيس يريد مُلك الآخرة والأولى فليعلن بيعته في قناته الفضائيّة - خشية من الله - أنه يبايع الإمام ناصر محمد اليماني، فمن ثم أُبشّره بأنّ الله سوف يزيده قوةً إلى قوته. تصديقاً لقول الله تعالى: 
 {وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُم مِّدْرَارًا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَىٰ قُوَّتِكُمْ وَلَا تَتَوَلَّوْا مُجْرِمِينَ ﴿٥٢﴾}
  صدق الله العظيم [هود].
وتصديقاً لقول الله تعالى:
 {وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ ۖ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ ﴿٧﴾} 
صدق الله العظيم [إبراهيم].
وتصديقاً لقول الله تعالى: 
 {ذَٰلِكَ بِأَنَّ اللَّـهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّرًا نِّعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَىٰ قَوْمٍ حَتَّىٰ يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ ۙ وَأَنَّ اللَّـهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ﴿٥٣﴾ كَدَأْبِ آلِ فِرْعَوْنَ ۙوَالَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ ۚ كَذَّبُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ فَأَهْلَكْنَاهُم بِذُنُوبِهِمْ وَأَغْرَقْنَا آلَ فِرْعَوْنَ ۚ وَكُلٌّ كَانُوا ظَالِمِينَ ﴿٥٤﴾ إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِندَ اللَّـهِ الَّذِينَ كَفَرُوا فَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ ﴿٥٥﴾ الَّذِينَ عَاهَدتَّ مِنْهُمْ ثُمَّ يَنقُضُونَ عَهْدَهُمْ فِي كُلِّ مَرَّةٍ وَهُمْ لَا يَتَّقُونَ ﴿٥٦﴾ فَإِمَّا تَثْقَفَنَّهُمْ فِي الْحَرْبِ فَشَرِّدْ بِهِم مَّنْ خَلْفَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ ﴿٥٧﴾ وَإِمَّا تَخَافَنَّ مِن قَوْمٍ خِيَانَةً فَانبِذْ إِلَيْهِمْ عَلَىٰ سَوَاءٍ ۚ إِنَّ اللَّـهَ لَا يُحِبُّ الْخَائِنِينَ ﴿٥٨﴾ وَلَا يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا سَبَقُوا ۚ إِنَّهُمْ لَا يُعْجِزُونَ ﴿٥٩﴾ وَأَعِدُّوا لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّـهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِن دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّـهُ يَعْلَمُهُمْ ۚ وَمَا تُنفِقُوا مِن شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّـهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لَا تُظْلَمُونَ ﴿٦٠﴾ وَإِن جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّـهِ ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ﴿٦١﴾} 
 صدق الله العظيم [الأنفال].
ويا معشر الأنصار السابقين الأخيار في عصر الحوار من قبل الظهور فلا تحددوا تاريخ وشهر العذاب والتزموا بقول الله تعالى:
 {وَيَقُولُونَ مَتَىٰ هَـٰذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ﴿٢٥﴾ قُلْ إِنَّمَا الْعِلْمُ عِندَ اللَّـهِ وَإِنَّمَا أَنَا نَذِيرٌ مُّبِينٌ ﴿٢٦﴾}
  صدق الله العظيم [الملك]،
 فوالله ثم والله ليس من صالح الدعوة المهديّة تحديد تاريخ وشهر العذاب.
وكذلك نأمركم بالتركيز على هذا البيان وتبليغه عن طريق تويتر والفيسبوك وكلّ وسائل الإعلام التقنيّة ما استطعتم إلى ذلك سبيلاً وأعلم أنّ الأنصار السابقين الأخيار لفي دهشةٍ من علماء المسلمين الكبار وقاداتهم لماذا لا يبصرون الحقّ الجليّ الواضح وضوح الشمس في بيانات الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني كما نراه نحن الأنصار. فمن ثمّ يردّ عليهم المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني وأقول: يا أحبابي في الله إن ذلك بسبب عدم تقوى الله وعدم تمني اتّباع الحقّ. تصديقاً لقول الله تعالى:
 {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَتَّقُوا اللَّـهَ يَجْعَل لَّكُمْ فُرْقَانًا وَيُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ۗ وَاللَّـهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ ﴿٢٩﴾} 
 صدق الله العظيم [الأنفال].
ألا والله لا ولن يبصر البيان الحقّ للقرآن العظيم للمهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني إلا الذين ينيبون إلى ربهم ليبصّر قلوبهم أن لا يجعله عليهم عمًى وأن يمدّهم بنورٍ في قلوبهم ليفرّقوا به بين الحقّ والباطل، فهل يستوي الأعمى والبصير؟ ومن لم يجعل الله له نوراً فما له من نورٍ. تصديقاً لقول الله تعالى:
 {وَمَن لَّمْ يَجْعَلِ اللَّـهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِن نُّورٍ ﴿٤٠﴾} صدق الله العظيم [النور].
وتصديقاً لقول الله تعالى:  {قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الْأَعْمَىٰ وَالْبَصِيرُ ۚ أَفَلَا تَتَفَكَّرُونَ ﴿٥٠﴾}  
صدق الله العظيم [الأنعام].
وتصديقاً لقول الله تعالى:
 {وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا أَعْجَمِيًّا لَّقَالُوا لَوْلَا فُصِّلَتْ آيَاتُهُ ۖأَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ ۗ قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ ۖ وَالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى ۚ أُولَـٰئِكَ يُنَادَوْنَ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ ﴿٤٤﴾} 
صدق الله العظيم [فصلت].
ولن يهدي الله قلب عبدٍ فيُبصر قلبه أنه الحقّ حتى يتمنّى اتّباع الحقّ وينيب إلى ربّه ليهدي قلبه إلى الحقّ. 
تصديقاً لقول الله تعالى: {اللَّـهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَن يُنِيبُ ﴿١٣﴾} 
صدق الله العظيم [الشورى].
فمن بحث راجياً من ربه أن يريه سبيل الحقّ فسوق يهديه الله إلى سبيل الحقّ. 
تصديقا لقول الله تعالى:
 {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا ۚ وَإِنَّ اللَّـهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ ﴿٦٩﴾}
  صدق الله العظيم [العنكبوت].
اللهم قد بلغت اللهم فاشهد ..
واعلموا علم اليقين أنّ حرمة المسجد الحرام في كتاب الله كحرمة المسجد الأقصى وفي ذلك تكمن الحكمة من إسراء محمدٍ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم بادِئ الأمر من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى كونهما مباركان الاثنان ومحرمان على الذين يشهدون على أنفسهم بالكفر بالله وكتابه، وبما أنّ حرمة المسجد الحرام كحرمة المسجد الأقصى في كتاب الله ولذلك قال الله تعالى:
{سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَىٰ بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ}
صدق الله العظيم [الإسراء:1].
فافتح معبر رفح يا أيها الرئيس عبد الفتاح السيسي إن كنت تخاف الله،
فتذكروا قول الله تعالى: 
{أَتَخْشَوْنَهُمْ ۚ فَاللَّـهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَوْهُ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ ﴿١٣﴾}
صدق الله العظيم [التوبة].
وأما إذا كان اليهود في قلبك أشدّ رهبةً من الله فسوف تعلم أنّ الله شديد العقاب ولن تجد لك من دون الله ولياً ولا نصيراً أنت ومن كان على شاكلتك إلا أن تعلن أنك لا تخاف في الله لومة لائمٍ وتفتح معبر رفح على مدار 24 ساعةٍ، ومن أراد من الشعب المصري أن يذهب للقتال مع الشعب الفلسطيني للدفاع عن حرمة المسجد الأقصى فأجرك على الله ولو لم ترسل جيشاً، أمّا أنك لا ترحم ولا تترك رحمة الله تنزل فأبشّركم بعذابٍ أليمٍ ومن كان على شاكلتك، ولا نزال نظنّ فيك خيراً فضعوا أيديكم بيد الرجل الطيب أردوغان يا معشر قادة العرب، وكذلك لتضعوا أيدكم بأيدي كافة قادات النصارى الكارهين لسياسة عدوّ الله وعدوّكم وعدوّ النصارى دونالد ترامب وبوتن الرئيس الروسي، وإذا قتلَ اللهُ دونالد ترامب فبوش الأصغر أولى برئاسة أمريكا؛ وقد تغيّر.
وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله رَبّ العالمين..
خليفة الله وعبده الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.

الجمعة، 18 مايو 2018

تذكيـرٌ من محكم الذّكر لصُنّاع القرار من المسلمين ..

الإمام ناصر محمد اليماني
02 - رمضان - 1439 هـ
17 - 05 - 2018 مـ
08:29 صباحاً
( بحسب التقويم الرسمي لأمّ القرى )
[ لمتابعة رابط المشاركـة الأصليّة للبيان ]
https://www.nasser-yamani.com/showthread.php?p=287053
تذكيـرٌ من محكم الذّكر لصُنّاع القرار من المسلمين ..

تذكيــرٌ .. فليتم التركيز على هذا البيان تصديقاً لقول الله تعالى: 
 {وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَىٰ تَنفَعُ الْمُؤْمِنِينَ ﴿٥٥} صدق الله العظيم [الذاريات]،
 لعلّ الله يهدي به قلوب قادات المسلمين العرب والعجم، معذرةً إلى ربكم ولعلّهم يتقون. فيجب إبلاغه إلى كافة قادات المسلمين عربيّهم وعجميّهم، فشمّروا لإنقاذ شعوب المسلمين يا معشر الأنصار في مختلف الأقطار.
وإنما بيانات المهديّ المنتظَر أخبارٌ عن مكر أعداء الله شياطين البشر، فأيّ آيات الله تنكرون يا معشر المعرضين؟ فنحن نريد لكم العزّة في الأرض بالحقّ والعدل وأنتم تريدون لأنفسكم الذلّ ونزع ملككم منكم وذلك بسبب مسارعتكم لإرضاء عدوّ الله وعدوّكم، فوالله ثمّ والله ثمّ والله لن يَفوكم ما وعدوكم لو ينتصرون، فمعروفةٌ صفتهم عبر تاريخهم الأسود وهو أنهم ينقضون عهد الله من بعد ميثاقه وإنما لتأمنوا شرّهم، وهم يريدون المكر بقادة المسلمين وشعوبهم أجمعين واحتلال أرض المسلمين وقتل قاداتهم وعلمائهم واستعباد شعوب المسلمين.وأرجو من الله أن لا يُسلطهم عليكم بسبب عصيان خليفة الله، فتذكّروا قول الله تعالى:
  {وَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ كَمَا كَفَرُوا فَتَكُونُونَ سَوَاءً ۖ فَلَا تَتَّخِذُوا مِنْهُمْ أَوْلِيَاءَ حَتَّىٰ يُهَاجِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّـهِ ۚ فَإِن تَوَلَّوْا فَخُذُوهُمْ وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ ۖ وَلَا تَتَّخِذُوا مِنْهُمْ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا ﴿٨٩إِلَّا الَّذِينَ يَصِلُونَ إِلَىٰ قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُم مِّيثَاقٌ أَوْ جَاءُوكُمْ حَصِرَتْ صُدُورُهُمْ أَن يُقَاتِلُوكُمْ أَوْ يُقَاتِلُوا قَوْمَهُمْ ۚ وَلَوْ شَاءَ اللَّـهُ لَسَلَّطَهُمْ عَلَيْكُمْ فَلَقَاتَلُوكُمْ ۚ فَإِنِ اعْتَزَلُوكُمْ فَلَمْ يُقَاتِلُوكُمْ وَأَلْقَوْا إِلَيْكُمُ السَّلَمَ فَمَا جَعَلَ اللَّـهُ لَكُمْ عَلَيْهِمْ سَبِيلًا ﴿٩٠سَتَجِدُونَ آخَرِينَ يُرِيدُونَ أَن يَأْمَنُوكُمْ وَيَأْمَنُوا قَوْمَهُمْ كُلَّ مَا رُدُّوا إِلَى الْفِتْنَةِ أُرْكِسُوا فِيهَا ۚ فَإِن لَّمْ يَعْتَزِلُوكُمْ وَيُلْقُوا إِلَيْكُمُ السَّلَمَ وَيَكُفُّوا أَيْدِيَهُمْ فَخُذُوهُمْ وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ ۚ وَأُولَـٰئِكُمْ جَعَلْنَا لَكُمْ عَلَيْهِمْ سُلْطَانًا مُّبِينًا ﴿٩١﴾} 
 صدق الله العظيم [النساء].
وأستوصي المجاهدين خيراً في يهود اليمن وكذلك اليهود الكارهين لسياسة الصهيونية العالميّة ويكرهون ترامب، فلا تقتلوا أحداً منهم عدواناً وظلماً وهو لم يُقاتلكم فتَبُوءوا بغضبٍ من الله، إن الله لا يحبّ المعتدين. وذلك تصديقاً لقول الله تعالى: 
 {وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّـهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلَا تَعْتَدُوا ۚ إِنَّ اللَّـهَ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ ﴿١٩٠﴾} صدق الله العظيم [البقرة].
ويا معشر الشعب الفلسطيني،
  ليس لكم الخيار فإمّا أن تقاتلوا المعتدين على مقدساتكم أنتم والنصارى الأقرب مودةً أو يُسلط الله عليكم عدوّكم، حتى ولو تخلفتم في دياركم فسوف يهدّم بطيرانه البيوت على رؤوسكم، أم تظنّون أنه فقط سوف يتمّ بناء سفارة الشيطان وحسبهم ذلك؟ بل نخبركم بما يريدون فعله؛ بل يريدون طرد المسلمين الفلسطينيين أجمعين، ويدمّروا بالطيران ما علَو تدميراً، ويبنون مستوطناتٍ جديدةً في القدس وغيرها، ثم الزحف إلى الدول التي تليها.
وإنما نخبركم بمخططاتهم من قبل الحدَث حتى نسعى لفَشَلها بإذن الله، ولكن إذا لم تصدّقوا تحققت أو يظهرني الله بعذابٍ نُكرٍ في يومِ عُسْرٍ على المجرمين والمعرضين، وذكّر فإن الذكرى تنفع المؤمنين، وسلامٌ على المرسلين والحمد لله ربّ العالمين.
واعلموا عِلم اليقين أنه الله وحده مالك الملك يؤتي الملك وينزع الملك ممن يشاء - وليس دونالد ترامب من يؤتي الملك من يشاء - وينزع ملكه من الذين لم يشكروا ربهم أن بعث الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني في أمّتهم وفي أشدّ ما هم محتاجون لبعث خليفة الله الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني ..


- 1 -
[ لمتابعة رابط المشاركــة الأصليّة للبيـــان ]
الإمام ناصر محمد اليماني
01 – جمادى الأولى - 1438 هـ
29 – 01 – 2017 مـ
06:12 صباحاً
( بحسب التقويم الرسمي لأمّ القرى )
___________________
عاجلٌ وهام للغاية إلى كافة ملوك وأمراء ورؤساء المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها ..
بسم الله الرحمن الرحيم،
 والصلاة والسلام على كافة الأنبياء والمرسلين من أوّلهم إلى خاتمهم محمد رسول الله وجميع المؤمنين في كلّ زمانٍ ومكانٍ، لا نفرّق بين أحدٍ من رسله ونحن له مُسلمون، نعبد الله وحده لا شريك له لا إله إلا هو ربّ السماوات والأرض وما بينهما وربّ العرش العظيم، أمّا بعد..
من خليفة الله في الأرض الناصر لدين الله الإسلام ورحمة للعالمين الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني إلى كافة ملوك وأمراء ورؤساء المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها وشعوب المسلمين أجمعين، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين في كلّ زمانٍ ومكانٍ إلى يوم الدين.

ويا معشر جميع قادات المسلمين وعلماء الدين في المسلمين أجمعين، 
لقد سبقت فتوانا بالحقّ قبل أكثر من سنتين وأخبرناكم أنّ روسيا وأمريكا اتفقتا على حرب الإسلام والمسلمين وإطفاء نور الله القرآن العظيم تحت مسمّى الحرب على الإرهاب؛ الشّعارَ الكذاب، وهو مِنْ صُنْعِ الإرهاب. وعلّمناكم من قبل أكثر من سنتين أنّ روسيا وأمريكا تريدان القضاء على الإسلام والمسلمين واحتلال كافة الدول العربيّة والإسلاميّة ونهب نفطهم وخيراتهم واستبدال شرقٍ أوسطيٍّ جديدٍ؛ بل وتريد روسيا وأمريكا وحلفاؤهم تحقيق دولة اليهود الكُبرى العالميّة من أمريكا طرف العالم إلى روسيا طرف العالم بالجهة الأخرى كونهم يطمعون لتحقيق دولة اليهود الكبرى التي لا تغيب عنها الشمس. ولعنة الله على الكاذبين، حقيق لا أفتيكم إلا بالحقّ عن مخطط الصهيونيّة العالميّة، وها هو قد تبيّن لكم اليوم حقيقة فتوى الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني الذي أخبركم عن مكرهم قبل أكثر من سنتين ببيانٍ بعنوان
 كوني أعلمُ من الله ما لا تعلمون. حقيق لا أقول على الله إلا الحقّ وليس أنّه يوحى إليّ من الله بوحيٍ جديدٍ بل آتاني علمَ الكتاب القرآن العظيم الذي فيه خبركم وخبر من كان قبلكم ونبأ ما بعدكم.
وربّما يودّ كافة ملوك وأمراء ورؤساء المسلمين وعلماؤهم وكافة الشعوب الإسلاميّة أن يقولوا: 
"مهلاً مهلاً يا ناصر محمد اليماني، فنحن جميعاً مؤمنون بالقرآن العظيم فهيّا علّمنا كيف علمتَ بمكر روسيا وأمريكا بأنهم سوف يعلنون الحرب على الإسلام والمسلمين برغم أنّ أمريكا وروسيا حلفان متخاصمان في الحروب العالميّة السابقة، فكيف علمتَ أنهم سوف يتحدون إلى حلفٍ واحدٍ ضدّ الإسلام والمسلمين ليطفئوا نور الله الإسلام برغم أّن أمريكا طرفَ العالم وموقع روسيا بالطرف الآخر من العالم؟"
. فمن ثمّ يردّ الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني على كافة السائلين وأقول:
 لقد استنبطت ذلك الخبر من خلال قول الله تعالى:
 {قُلْ مَن يَكْلَؤُكُم بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ مِنَ الرَّحْمَٰنِ ۗ بَلْ هُمْ عَن ذِكْرِ رَبِّهِم مُّعْرِضُونَ (42) أَمْ لَهُمْ آلِهَةٌ تَمْنَعُهُم مِّن دُونِنَا ۚ لَا يَسْتَطِيعُونَ نَصْرَ أَنفُسِهِمْ وَلَا هُم مِّنَّا يُصْحَبُونَ (43) بَلْ مَتَّعْنَا هَٰؤُلَاءِ وَآبَاءَهُمْ حَتَّىٰ طَالَ عَلَيْهِمُ الْعُمُرُ ۗ أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا ۚ أَفَهُمُ الْغَالِبُونَ (44)}
 صدق الله العظيم [الأنبياء].
وكذلك نستنبط مكرهم من خلال قول الله تعالى:
 {وَإِن مَّا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلَاغُ وَعَلَيْنَا الْحِسَابُ (40) أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا ۚ وَاللَّهُ يَحْكُمُ لَا مُعَقِّبَ لِحُكْمِهِ ۚ وَهُوَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (41) وَقَدْ مَكَرَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَلِلَّهِ الْمَكْرُ جَمِيعًا ۖ يَعْلَمُ مَا تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ ۗۗ وَسَيَعْلَمُ الْكُفَّارُ لِمَنْ عُقْبَى الدَّارِ (42)}
 صدق الله العظيم [الرعد]،
 وتجدون خبر المكر بالضبط في قول الله تعالى: 
{أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا ۚ أَفَهُمُ الْغَالِبُونَ (44)} 
 صدق الله العظيم.
فمن ثمّ علمت بمكرهم الأكبر ضدّ الإسلام والمسلمين من خلال قول الله تعالى: 
 {أَفَهُمُ الْغَالِبُونَ}، كون الله يعلم بالمكر الأكبر ضدّ الإسلام والمسلمين في آخر الزمان. تصديقاً لحديث محمدٍ رسول الله صلّى الله عليه وسلم قال: 
[يوشك الأمم أن تداعى عليكم من كل الأفق كما تداعى الأكلة إلى قصعتها. فقال قائل: ومن قلةٍ نحن يومئذٍ يا رسول الله؟ قال: بل أنتم يومئذ كثيرٌ ولكنكم غثاءٌ كغثاء السيل، ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم، وليقذفن الله في قلوبكم الوهن. فقال قائل: يا رسول الله وما الوهن؟ قال حب الدنيا وكراهية الموت] 
 صدق عليه الصلاة والسلام.
وربّما يودّ ملوك وأمراء ورؤساء المسلمين من الذين قذف الله في قلوبهم الوهن بسبب حبّ ملك الدنيا وكراهية الموت في سبيل الله أن يقول:
 "يا ناصر محمد اليماني، هذا حالنا اليوم فحتماً سوف يغلبوننا جميعاً فقد أصبحنا مستضعفين أمام هذه الدول العظمى".
 فمن ثمّ يردّ على كافة السائلين الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني وأقول:
 هيهات هيهات؛ بل سوف يغلبهم الله وحده بكوكب العذاب. ولذلك قال الله تعالى:
 {أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا ۚ وَاللَّهُ يَحْكُمُ لَا مُعَقِّبَ لِحُكْمِهِ ۚ وَهُوَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (41) وَقَدْ مَكَرَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَلِلَّهِ الْمَكْرُ جَمِيعًا ۖ يَعْلَمُ مَا تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ ۗ وَسَيَعْلَمُ الْكُفَّارُ لِمَنْ عُقْبَى الدَّارِ (42)}
 صدق الله العظيم [الرعد].
 ونكرر ونقول بل سوف يغلبهم الله جميعاً تصديقاً لقول الله تعالى:
 {أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا ۚ أَفَهُمُ الْغَالِبُونَ (44)}
 صدق الله العظيم.
وربما يودّ ملوك وأمراء ورؤساء المسلمين أن يقولوا:
 "ونحن ما هو مصيرنا يا ناصر محمد؟". 
فمن ثمّ يردّ عليكم الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني وأقول: 
لئن لم تستجيبوا لدعوة الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني للدخول في السِّلم كافةً فيما بينكم والاحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم لنفي التعدديّة الحزبيّة والمذهبيّة في دين الله لتوحيد صفّكم وجمع شملكم لتقوى شوكتكم للدفاع عن دينكم وأنفسكم ودياركم وأرضكم وعرضكم ويبقيكم على ملككم ويزيدكم عزّاً إلى عزّكم؛ فإن استجبتم نجوتم. وإن أبيتم فسوف يعذبكم الله عذاباً أليماً وعلماءَكم وكبراءكم وشعوبَكم الذين على شاكلتكم من الذين ارتدّوا عن دينهم ورفضوا اتّباع الإمام المهديّ ناصر محمد وأبَوا دعوة الاحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم، فيعذّب المرتدين عن الدفاع عن دينهم بأحجارٍ من نارٍ من مطر كوكب العذاب، فيستبدل في الحكم قوماً غيركم ثم لا يكونوا أمثالكم. تصديقاً لقول الله تعالى:
 {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ انفِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الْأَرْضِ ۚ أَرَضِيتُم بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الْآخِرَةِ ۚ فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الْآخِرَةِ إِلَّا قَلِيلٌ (38) إِلَّا تَنفِرُوا يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَيَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ وَلَا تَضُرُّوهُ شَيْئًا ۗ وَاللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (39)}
 صدق الله العظيم [التوبة].
وربّما يودّ ملوك وأمراء ورؤساء قادات المسلمين أن يقولوا:
 "ومن هم أولئك القوم الذين يأتي بهم اللهُ إلى كراسي الحكم على شعوب المسلمين ثم لا يكونون أمثالنا؟". 
فمن ثمّ يردّ عليكم الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني وأقول:
 أولئك أنصار الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني. تصديقاً لقول الله تعالى: 
 {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ ۚ ذَٰلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ ۚ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (54)} 
 صدق الله العظيم [المائدة].
وربّما يودّ كافة ملوك وأمراء ورؤساء المسلمين أن يقولوا:
 "يا ناصر محمد، فهل بعثك الله لتنزع عنّا ملكنا وتحلّ مكاننا من تقول عنهم الأنصار السابقين الأخيار في عصر الحوار من قبل الظهور؟".
 فمن ثمّ يردّ عليكم الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني وأقول:
 أقسمُ بالله العظيم من يحيي العظام وهي رميمٌ ربّ السماوات والأرض وما بينهما وربّ العرش العظيم، لئن شكرتم ربّكم إذ بعث الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني في عصركم واستجبتم لما سوف نمليه عليكم بالحقّ من الله فإنّ الله سوف يبقيكم على ملككم ويزيدكم عزّاً إلى عزّكم. تصديقاً لقول الله تعالى: 
 {وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ ۖ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ (7)}
 صدق الله العظيم [إبراهيم].
وأشهد الله أني الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني لا ولن أقاتلكم على كراسيّ الحكم، وأعوذ بالله أن أكون وأنصاري كمثل أحزابكم المتناحرين على السلطة ليبلغوها أو ليبقوا فيها، فالملك لله يؤتي الملك من يشاء وينزع الملك مِمَن يشاء. فليس على الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني إلا أن يدعوكم إلى اتّباع كتاب الله وسنّة رسوله الحقّ التي لا تخالف لمحكم القرآن العظيم فإن أبيتم أظهرني الله عليكم وعلى كافة البشر بكوكب العذاب سقر اللواحة للبشر من عصرٍ إلى آخر، الذي سوف يشرق على البشر من جنوب الأرض، فيمرّ بجانب الأرض فيمطر عليها أحجاراً من نارٍ ويكون سبباً في طلوع الشمس من مغربها كما سبق تفصيل ذلك من قبل، فكونوا على ذلك من الشاهدين.

ويا معشر كافة ملوك وأمراء ورؤساء المسلمين وشعوبهم، 
إني أريد إنقاذكم وأريد لكم العزّ والنجاة فاسمعوا وعُوا واعقلوا هذا الخبر الذي أخبرتكم به من قبل تسلّم اليهوديّ الشيطان الأكبر دونالد ترامب عرش أمريكا، وأقسم بالله الواحد القهار الذي خلق الجانّ من مارجٍ من نارٍ وخلق الإنسان من صلصالٍ كالفخار إنّ الشيطانَ الأكبر في شياطين البشر دونالد ترامب وقبيلَه اليهوديّ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وشياطينَ البشر في البيت الأسود وفي روسيا قد اتّفقوا قبل عدّة سنواتٍ على حرب الإسلام والمسلمين وإطفاء نور الله واجتثاث ملوك وأمراء ورؤساء المسلمين من مناصبهم واستبدالهم بحكامٍ يهود أمثالهم من أصولٍ يهوديّة؛ بل من المتطرفين منهم في حزب الشيطان إبليس المخلصين لإبليس في حرب الله ورسله وأئمة الكتاب. فليس اليهود سواء؛ بل منهم شياطين البشر الأشدّ على الرحمن عتيّاً وهم الأولى بجهنم صليّاً كونهم ليسوا ضالين عن الصراط المستقيم بغير تعمدٍ منهم؛ بل يضلّون عن الصراط المستقيم بتعمدٍ منهم، ويكرهون رضوان الله ويصدّون الناس عن اتّباع رضوان الله، ومخلصون للشيطان الرجيم إبليس وقبيله في أرض المشرقين باطن أرض البشر ويمهدون لخروجه تمهيداً لفتنة البشر، ويريدون أن يجعلوا كافة البشر أمّةً واحدةً على الكفر ليكونوا معهم سواءً في النار. تصديقاً لقول الله تعالى:
 {وَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ كَمَا كَفَرُوا فَتَكُونُونَ سَوَاءً ۖ فَلَا تَتَّخِذُوا مِنْهُمْ أَوْلِيَاءَ} 
 صدق الله العظيم [النساء:89]، 
كون الشيطان يدعو حزبه ليكونوا من أصحاب السعير.
وربّما يودّ أحد الضالين من المسلمين من الذين يسفكون دماء الناس بغير الحقّ أن يقول: 
"فهل نعتبر هذه فتوى منك يا ناصر محمد اليماني أنّه بعد صدور أمر شيطان الإرهاب دونالد ترامب أنّ القدس الشريف عاصمة اليهود الأبديّة بأن نقتل من كان يهوديّاً أينما وجدناه في دول العالمين؟". 
فمن ثمّ يردّ الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني على كافة الضالين من المسلمين من الذين أضرّوا بدينهم وأضرّوا بأمّتهم وأقول:
 أعوذُ بالله العظيم أن أكون من الظالمين، ألا والله الذي لا إله غيره أنّ من قتل يهوديّاً معتزلَ حربَ المسلمين في دينهم فإنّ على ذلك المسلم الذي قتل اليهوديّ البريء لعنةَ الله والملائكة والناس أجمعين، كون الله أمركم بعدم قتال اليهود الذين لم يحاربوكم في دينكم وألقوا بينكم وبينهم السلم. تصديقاً لقول الله تعالى:
 {فَإِنِ اعْتَزَلُوكُمْ فَلَمْ يُقَاتِلُوكُمْ وَأَلْقَوْا إِلَيْكُمُ السَّلَمَ فَمَا جَعَلَ اللَّهُ لَكُمْ عَلَيْهِمْ سَبِيلًا (90) سَتَجِدُونَ آخَرِينَ يُرِيدُونَ أَن يَأْمَنُوكُمْ وَيَأْمَنُوا قَوْمَهُمْ كُلَّ مَا رُدُّوا إِلَى الْفِتْنَةِ أُرْكِسُوا فِيهَا ۚ فَإِن لَّمْ يَعْتَزِلُوكُمْ وَيُلْقُوا إِلَيْكُمُ السَّلَمَ وَيَكُفُّوا أَيْدِيَهُمْ فَخُذُوهُمْ وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ ۚ وَأُولَٰئِكُمْ جَعَلْنَا لَكُمْ عَلَيْهِمْ سُلْطَانًا مُّبِينًا (91)}
 صدق الله العظيم [النساء].
وأحذّر كافة المجاهدين في العالمين من أن يُقتل يهوديّاً أو نصرانيّاً أو كافراً لم يحارب المسلمين في دينهم ولم يظاهر على إخراج المسلمين من ديارهم، فكفى تشويهاً بدين الله الإسلام الرحمة للعالمين. وأُشهد الله وكفى بالله شهيداً أنّ من قتل كافراً بحجّة كفره بالله ولم يحارب المسلمين في دينهم فقد قتل نفساً بغير الحقّ وأنّ عليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين. فتذكروا قول الله تعالى:
 {فَإِنِ اعْتَزَلُوكُمْ فَلَمْ يُقَاتِلُوكُمْ وَأَلْقَوْا إِلَيْكُمُ السَّلَمَ فَمَا جَعَلَ اللَّهُ لَكُمْ عَلَيْهِمْ سَبِيلًا (90)} صدق الله العظيم.
واعلموا يا معشر المجاهدين إن كنتم حقاً مجاهدين في سبيل الله فإنّ الله لم يأمركم إلا بقتال من يقاتلكم في دينكم ويريد أن يطفئ نور الله فأولئك أمركم الله بقتالهم. تصديقاً لقول الله تعالى: 
 {فَإِن لَّمْ يَعْتَزِلُوكُمْ وَيُلْقُوا إِلَيْكُمُ السَّلَمَ وَيَكُفُّوا أَيْدِيَهُمْ فَخُذُوهُمْ وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ ۚ وَأُولَٰئِكُمْ جَعَلْنَا لَكُمْ عَلَيْهِمْ سُلْطَانًا مُّبِينًا (91)}
 صدق الله العظيم.
ونحذّر من غضب الله على كافة المجاهدين الذين يقتلون الكفار الذين لم يقاتلوهم في دينهم، كون الله أمر المسلمين أن يبرّوا الكافرين الذين لم يقاتلوهم في دينهم، وأمر الله المسلمين أن يُقسطوا إليهم بالعدل ويخالقوهم بالخُلُقِ الحسن ويعاملوهم بالبرّ والتقوى كما يعامل المؤمنون الحقّ بعضهم بعضاً. تصديقاً لقول الله تعالى:
 {لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (8) إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَىٰ إِخْرَاجِكُمْ أَن تَوَلَّوْهُمْ ۚ وَمَن يَتَوَلَّهُمْ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (9)}
 صدق الله العظيم [الممتحنة].
ونكرر الفتوى بالحقّ أنّ من قاتل يهوديّاً أو كافراً لم يقاتله فقد اعتدى عليه ظلماً وعدواناً،
 والله لا يحب المعتدين. تصديقاً لقول الله تعالى:
 {وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلَا تَعْتَدُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ (190)}
 صدق الله العظيم [البقرة]،
 أي لا تعتدِ على كافرٍ لم يقاتلك في دين الله كونه لا إكراه في دين الله الإسلام فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر.
 تصديقاً لقول الله تعالى:
 {وَقُلِ الحقّ مِن رَّبِّكُمْ ۖ فَمَن شَاءَ فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاءَ فَلْيَكْفُرْ ۚ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا ۚ وَإِن يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ ۚ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقًا (29)} 
 صدق الله العظيم [الكهف].
ويا معشر تنظيم القاعدة، 
اتّبعوني أهدكم صراطاً سوياً، فقد أضْرَرْتم بدينكم وشوهتموه في نظر البشر، وأضْرَرْتم بأمّة الإسلام، وجلبتم على أمّتكم الثبور والمصائب، وجلبتم على أمّتكم قوات أعداء الله بحجّة الحرب على الإرهاب! ولا تنضمّوا إلى تنظيم داعش يا معشر تنظيم القاعدة.
ويا معشر المجاهدين من المسلمين في العالمين اتقوا الله،
 ولقد سبقت فتوانا في شأن داعش بالحقّ أنّ قاداتهم منافقون؛ حاخامات من اليهود أعلنوا في العراق وغيرها حركة الجهاد لتحقيق الدولة الإسلاميّة كذِباً ونفاقاً. وتعالوا لنزيدكم تفصيلاً في شأنهم، ألا وإنّ قادات داعش باتفاقٍ بينهم وبين شياطين البشر من روسيا وأمريكا على أن يعلنوا الجهاد لتحقيق خلافة الدولة الإسلاميّة ويذبحون الناس ويقطعون رؤوسهم بالسكاكين ويحرقونهم وذلك حتى يُكرِّهوا الناس في العالمين بدين الإسلام فيقولوا:
 "انظروا إلى هدف الخلافة الإسلاميّة المنتظرة كيف أنهم يذبحون بعضهم بعضاً بالسكاكين، فيقطعون رؤوسهم ويحرقون بعضهم بعضاً برغم أنهم مسلمون؛ الطرفان المختصمون! فكيف إذاً لو تتحقق دولة الخلافة الإسلاميّة العالميّة، فكيف سوف يصنعون بالكافرين الذين ليسوا بمسلمين بالمرة؛ وبل كافرونَ بدين الإسلام؟". 
فمن ثمّ يُقنع شياطينُ البشر كافة دول البشر الأخرى في العالمين على أنّ دين الإسلام دينٌ إرهابيٌّ ويجب اجتثاث الإسلام والمسلمين من على وجه الأرض.
ولا ننكر أنه ينضمّ لتنظيم داعش مسلمون من مختلف دول العالمين للقتال معهم بظنّهم أنّ قادة داعش علماءٌ مسلمون يسعون لتحقيق خلافة الدولة الإسلاميّة العالميّة وهم لا يعلمون أنّ قادات داعش الكبار منافقون يُظهرون الإيمان ويبطنون الكفر وهم من أصلٍ يهوديٍّ من شياطين البشر، يظهرون الإسلام ويبطنون الكفر ليضلّوا المسلمين ويشوهون بدين الله في العالمين، ويكرِّهون البشر في الخلافة الإسلاميّة المنتظرة، ويخوّفون البشر من تحقيق الخلافة الإسلاميّة العالميّة. ونعم إنّ كثيراً من أهل السّنة انضمّوا مع داعش بظنٍّ منهم أنهم قومٌ صادقون يريدون تحقيق خلافةً إسلاميّةً عالميّةً، فهم لا يعلمون أنّ داعش هم مِنْ صُنْعِ البيت الأسود الأمريكي والروسي،
 فلو سألتم أنفسكم يا معشر المنضمين إلى داعش: من أين دعمُ حركة داعش؟ فمن يموّلهم؟".
 فمن ثم نفتيكم بالحقّ من غير ظلمٍ:
 ألا والله الذي لا إله غيره إنّ من يموّلهم هم أمريكا وروسيا وإسرائيل ودول أخرى عن طريق إسرائيل، ومن الجوّ تسقط لهم أسلحةُ الطيرانِ الأمريكي وغيرها، ألم تسألوا أنفسكم:
 لماذا حركة داعش لم تمسّ بأمن إسرائيل شيئاً برغم أنّ حركة داعش في دول مجاورةٍ لإسرائيل؟ أفلا تعقلون!
وأمّا الشيعة فكذلك تضلّهم إيران لتحقيق التمدد الإيراني تحت مسمّى التمدد الشيعي والقضاء على حركة داعش والسُّنيين، وكلاهما على ضلالٍ مبينٍ سنّةً وشيعةً أضرّوا بالإسلام والمسلمين وشوّهوا بدين الإسلام في نظر العالمين بالقتالٍ وبقتل بعضهم بعضاً، وتحقق هدف اليهود من شياطين البشر بإنشاء حروبٍ طائفيّةٍ طاحنةٍ بين المسلمين ليضعفوا المسلمين أجمعين سنّةً وشيعةً بضربهم بأيدي بعضهم بعضاً وحققوا هدف الحركة الصهيونيّة العالميّة وهم لا يعلمون، وبعد أن كرَّهُوا الناس في العالمين بدين الإسلام فترى الحركة الصهيونيّة العالميّة أنهُ آن الأوان للقضاء على الإسلام والمسلمين واحتلال دول المسلمين وتبديل شرقٍ أوسطيٍّ جديدٍ بقيادة اليهود ونهب نفط وخيرات المسلمين وتنزيل ملوكهم وأمرائهم ورؤسائهم من على عروشهم وإلقائهم في السجن أو قتلهم وكذلك قتل علماء المسلمين قاطبةً، فتلك هي خطة الصهيونيّة العالميّة بقيادة الشيطان اليهودي دونالد ترامب وقبيله الرئيس الروسي من أصل يهودي Vladimir Putin.
ولكني الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني خليفة الله في الأرض أكشف كافة تخطيط شياطين الجنّ والإنس ضدّ الإسلام والمسلمين وأنسف ضلال المسلمين نسفاً فأعيدهم لاتّباع كتاب الله وسنّة رسوله الحقّ التي لا تخالف لمحكم كتاب الله القرآن العظيم، ولسوف يعلم العالمون أنّ الإسلام هو حقاً دين الرحمة للعالمين لرفع ظلم الإنسان عن أخيه الإنسان وأنه يوصي بالعدل والقسط بين المسلمين والكافرين على حدّ سواء من غير طائفيّةٍ ولا عنصريّةٍ ولا عِرقيّةٍ، ولا نريد علوّاً في الأرض ولا فساداً والعاقبة للمتقين، ولم يأمرنا الله بالقتالٍ ولا قتل الكافر الذي لم يقاتلنا في ديننا. تصديقاً لقول الله تعالى: 
 {وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلَا تَعْتَدُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ (190)} صدق الله العظيم [البقرة]، 
كون من قتل كافراً لم يقاتله في دين الله فإنّ ذلك اعتداءٌ وظلمٌ مرفوضٌ في كتاب الله القرآن العظيم.
وعلى كل حالٍ لقد سبقت من الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني آلاف البيانات نوراً للعالمين، وأجاهد المسلمين والكافرين بالقرآن العظيم جهاداً فكريّاً كبيراً منذ أكثر من اثنتي عشرة سنة قمريّة فلم يزدهم دعائي إلا فراراً، فيا للعجب كيف أني أدعو المسلمين والنصارى واليهود إلى الاحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم وعرض التوراة والإنجيل والأحاديث السنيّة على محكم القرآن العظيم وما خالف لمحكم القرآن العظيم فهو باطلٌ مفترى على الله ورسله فإذا بالمسلمين أوّل كافرٍ بدعوة الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني!! برغم أني لم أحاجِج علماء المسلمين بوحيٍّ جديدٍ بل نحاجِجهم بالبيان الحقّ للقرآن المجيد والسنّة النبويّة الحقّ التي لا تخالف لمحكم القرآن العظيم! وبرغم أنّ علماء المسلمين وقاداتهم يزعمون أنهم مؤمنون بكتاب الله القرآن العظيم وسنّة رسوله!
 فمن ثم نقيم الحجّة عليهم بالحقّ ونقول:
 إذاً لماذا لم تستجيبوا لدعوة الاحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم والسنّة النبويّة الحقّ إن كنتم مسلمين؟ فلكم حذرتكم من عذاب الله بأيدي بعضكم بعضاً جراء تخطيط أعدائكم فلم تسمعوا، وها هي الأمم من شياطين البشر ومعهم دول أُخر كبرى بقيادة الشيطان دونالد ترامب وقبيله فلاديمير بوتن على أبوابكم يريدون القضاء على الإسلام والمسلمين سنّةً وشيعةً على حدّ سواء من بعد أن أضعفوكم بتحقيق الحروب المذهبيّة الطائفيّة فيما بينكم ودمّروا البنيّة التحتيّة والاقتصاديّة لعديدٍ من الدول العربيّة والإسلاميّة ويرون أنه آن الأوان للقضاء عليكم وعلى دينكم الإسلام، ويريدون نهب ثرواتكم وأموالكم ويسفكون دماءكم ويستحيون نساءكم ويذبحون أبناءكم، ويستولون على الشرق الأوسط بأسره وتبديله بشرقٍ أوسطيٍّ يهوديٍّ جديدٍ، وكذلك يريدون غزو كافة الدول الإسلاميّة دونما استثناء إلا من اتّبع ملّتهم فسوف يهلكه الله معهم بكوكب العذاب القريب.
وما نريد قوله في ختام بياني هذا لكافة قيادات المسلمين العربيّة والأعجميّة هو:
لا تنتظروا لكوكب العذاب حتى يعذّبكم معهم فخيرٌ لكم اتّبعوا دعوة الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني الذي بعثه الله عزّاً للإسلام والمسلمين وسراجاً منيراً للعالمين بنور البيان الحقّ للقرآن العظيم، ولا بدّ من اتخاذ خطواتٍ عاجلةٍ لإحباط مخطط الرئيس الأمريكي من أصلٍ يهوديٍّ الشيطان دونالد ترامب وقبيله الذي شدّ أزره للصعود على عرش أمريكا الرئيس الروسي فلاديمير بوتن ومعهم دول أخر سوف تعلمونهم، وقد أعلن الشيطان ترامب أنه سوف يجعل القدس العاصمة الأبديّة العالميّة لليهود ويترقب ردّة فعل قادات المسلمين العرب والعجم، ولم يجدوا فيكم ردّة فعلٍ وغلظةٍ وشدّةٍ وغضبٍ وردةَ فعلٍ من شعوبكم، فسوف يفعلها ويهدم المسجد الأقصى فيعذّبكم الله عذاباً نكراً ويهلك أعداءه وأعداء دينه وأعداء أوليائه، ولن تجدوا لكم من دون الله ولياً ولا نصيراً.
وربّما يودّ كافة قادات المسلمين العرب والعجم أن يقولوا:
 "عجّل يا ناصر محمد بماذا تنصحنا بفعله عاجلاً لينقذنا الله من عذابه ويزيدنا عزّاً إلى عزّنا ولا يسلط علينا عدوّ الله وعدوّنا؟".
فمن ثم ننصحكم بما يلي: 
1 - أنْ تجتمعوا كافة حكام المسلمين عربيّهم وعجميهم بالمملكة العربيّة السعودية بمكة المكرمة مركز الأرض والكون وبيت الله المعظم فتعلنوا القرار بطرد كافة سفراء أمريكا من كافة دول المسلمين العربيّة والأعجميّة.
2 - مقاطعة كافة السلع التجاريّة الأمريكيّة وكافة الأسلحة الأمريكيّة وطائراتها وشراء الأسلحة والطائرات من كوريا الشماليّة ومن ألمانيا وفينزويلا ومن دول النصارى المعارضة والمبغضة لترامب وحلفائه، فتلك صفعةٌ اقتصادية كبرى للشيطان المغرور ترامب فبدل أن يبني الاقتصاد الأمريكي كان سبباً في انهيار الاقتصاد الأمريكي.
3 - تقوية كافة الاقتصاد الإسلاميّ لكافة الدول الإسلاميّة العربيّة والأعجمية في خلال عشيةٍ وضحاها، وذلك فقط بتوحيد جميع عملات المسلمين إلى عملةٍ إسلاميّةٍ واحدةٍ فتجعلون في إحدى واجهتيها صورة المسجد الأقصى والواجهة الأخرى صورة المسجد الحرام، وتلك صفعةٌ أكبر لكافة أعداء الإسلام والمسلمين.
4 - الاتّفاق على منظومة الدفاع الإسلاميّ الموحّد لكافة دول المسلمين العربيّة والأعجميّة ومقدساتهم فتتفقون على الدفاع الموحد عن أمن أيِّ دولةٍ إسلاميّةٍ على حدّ سواء عربيّةً أم أعجميّةً حتى تصبح جميع دول المسلمين كالجسد الواحد إذا اشتكى منه عضوٌ تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.
5 - تعدّوا لهم ما استطعتم من قوةٍ من عتاد الحروب الحديثة ترهبون به عدوّ الله وعدوّكم ترامب وبوتن ونتنياهو وآخرين من دونهم لا تعلمونهم بعد، ثم يكفيكم الله شرّهم ويموتون بغيظهم وتفشل كافة مخططاتهم ويهلكهم الله بكوكب العذاب وحدهم إن يشاء، ولله الأمر من قبل ومن بعد.
6 - تنبذوا كافة خلافاتكم المذهبيّة وراء ظهوركم ودعوها للإمام المهديّ ناصر محمد اليماني وعلماء المسلمين، وأعدِكم وعداً غير مكذوبٍ بإذن الله بحلّ كافة خلافات علماء المسلمين المذهبيّة وأن أهيمن عليهم بسلطان العلم أجمعين بحكم الله من محكم القرآن العظيم والسنّة النبويّة الحقّ حتى أجعلهم بين خيارين إمّا أن يتّبعوا كتاب الله القرآن العظيم وسنّة رسوله الحقّ أو يكفروا بكتاب الله وسنّة رسوله الحقّ، ولا أظنّ علماء المسلمين سوف يكفرون بكتاب الله وسنّة رسوله الحقّ ولكنهم يخشون ملوكهم وأمراءهم ورؤساء دولهم من التصديق والاعتراف بالإمام المهديّ ناصر محمد اليماني، كونهم يظنّون أنهم إذا اعترفوا بالإمام المهديّ ناصر محمد اليماني فهذا يعني أن تُسلّم إليه عروش الدول الإسلاميّة ويستبدل قادتها، ويظنّون أنه سوف ينزع الملك من ملوك المسلمين وأمرائهم ورؤسائهم. ويا سبحان الله أنّى ينزع اللهُ ملك من اتّبع دعوة الحقّ من جميع قادات المسلمين فكيف ينزع الله منهم ملكهم وهو وعدهم في محكم كتابه القرآن العظيم في قوله تعالى:
 {وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ ۖ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ}
 صدق الله العظيم [إبراهيم:7].
وحتى ولو لم يصدّق كافةُ ملوك وأمراء ورؤساء المسلمين فلا ولن يقاتل الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني أيّاً منهم على ملكه؛ بل المُلك لله يؤتيه من يشاء. فإنْ أبَى الاتّباع قاداتُ دول المسلمين والعالمين فسوف يعذّبهم الله عذاباً نكراً فيعترفوا بالإمام المهديّ ناصر محمد اليماني جميعاً ويسلّموا إليه الملك تسليماً، ثم نستبدل قوماً غيرهم على عروشهم. وذلك أمرٌ من الله في محكم كتابه لو لم يصدقوا ويتّبعوا إلا من بعد مرور كوكب العذاب، كونهم لم يصدّقوا بكلام الله فيتّبعوا دعوة الحقّ من ربّهم حتى جاءهم عذاب يومٍ عقيمٍ. فهل ردّ الله خليفته آدم إلى منصبه من بعد أنْ عفا عنه وزوجته؟ فكونوا من الشاكرين يا معشر قادات العرب والمسلمين إذ بعث الله الإمام المهديّ ناصر محمد في عصركم وفي أمّتكم واتّبعوا كتاب الله القرآن العظيم والسّنة النبويّة الحقّ التي لا تخالف لمحكم كتاب الله القرآن العظيم وكونوا عباد الله إخواناً وادخلوا في السِّلم كافةً فيما بينكم استجابةً لأمر الله إليكم اليوم في محكم كتابه 
في قول الله تعالى: 
 {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ ۚ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ (208) فَإِن زَلَلْتُم مِّن بَعْدِ مَا جَاءَتْكُمُ الْبَيِّنَاتُ فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (209)} صدق الله العظيم [البقرة].
ويا معشر الأنصار السابقين الأخيار في عصر الحوار من قبل الظهور فليتمّ التركيز على هذا البيان بتبليغه عبر الإنترنت العالميّة إلى مواقع صفحات كافة ملوك وأمراء ورؤساء المسلمين بشكلٍّ مكثفٍ فيُرسل من جميع الأقطار في العالمين، حتى إذا جاء تقرير استلامٍ من أيّ مكتبِ رئيسٍ فمن ثم تكفّون تبليغَ البيان عنه من بعد التأكد من وصول البيان إلى موقعه أو صفحته أو بريده. ويتحمّل المسؤولية بعدها من كتمه عن مليكه من مدراء مواقع وصفحات الرؤساء والملوك، ولسوف يلعنهم رؤساؤهم وملوكهم من بعد الظهور لعناً كبيراً كونهم حرموهم السبق بالتصديق بالحقّ من ربهم في عصر الحوار من قبل الظهور بعذاب من الله عظيم. برغم أن كلّ الملوك والرؤساء والأمراء مطّلعون على دعوة الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني، ولكن الذين سوف يكتمون هذا البيان الهام جداً عن الملوك والأمراء والرؤساء من مدراء مواقعهم فسوف يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون من بعد الظهور.
 تصديقاً لقول الله تعالى: 
 {إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَىٰ مِن بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ ۙ أُولَٰئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ (159) إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَبَيَّنُوا فَأُولَٰئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ ۚ وَأَنَا التَّوَّابُ الرَّحِيمُ (160)} صدق الله العظيم [البقرة].
وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
أخوكم في دين الله خليفة الله وعبده الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.


رابط البيان بعنوان: تحليلٌ سياسيٌّ خطيرٌ يتعلق بمصير كافة الشعوب العربيّة والإسلاميّة: