الأربعاء، 13 نوفمبر، 2013

ماهي العقيدة الصحيحة التي يجب أن نعتقدها في الصحابة وما رأي الإمام الكريم في خلافاتهم؟

ماهي العقيدة الصحيحة التي يجب أن نعتقدها في الصحابة 
وما رأي الإمام الكريم في خلافاتهم؟
 
والجواب لأولي الألباب:
  لا أريد الخوض في هذه الأمور التي مضت و انقضت لأنها لم تعد فائدة من إثبات من الحق معه في تلك الأمة ، فتلك أمة قد خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم ولن يحاسبنا الله على إختلافهم وحسابهم على ربّهم لو كنتم تعلمون بل يهمّني أن أدعوكم إلى ما جاء به محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأما جديّ الإمام علي فلم يجعله الله نبياً ولا رسولاً حتى أُحاجكم فيه لإثبات شأنه لأني لم أقل لكم قال الإمام علي فأعتمد قوله أو أقول لكم قال أبو بكر ولا عمر ولا عُثمان وما عندي إلا قال الله وقال رسوله ولا يهمني مصادر الأحاديث وأسانيدها إذا اختلفت مع آية محكمة في القرآن فلن أتبع حديثاً خالف لمحكم القرآن لو رواه الإمام علي وأبو بكر وعمر وعثمان 
 وكافة الصحابة المُكرمين لما اتبعت حديثاً ورد عنهم وهو مُخالف لمحكم كتاب الله
ولن أطعن في صحابة جدي محمد رسول الله شيئاً بل أطعن في الحديث المفترى وأدمغه بمحكم القرآن العظيم فإذا هو زاهق ويا أخي الجالودي فهل تريد أن تدخل الإمام المهدي في متاهات مع السنة والشيعة وتعود بنا إلى الأزل القديم وكأن الإمام علي موجود بيننا حتى تطلب مني أن أثبت خلافته من بعد النبي بتسليم القيادة بل لا يهمني أن اثبت انه الخليفة من بعد محمد رسول الله صلى الله عليهم وأسلم تسليماً وذلك لأنها لم تعد فائدة ولذلك أصلي على الإمام علي وأبا بكر وعمر وعثمان وأسلم عليهم جميعاً تسليماً وحسابهم على ربهم ولم يجعلني الله عليهم وكيلاً ولن يسألني الله على خلافهم شيئاً
وأنا الإمام المهدي مُلتزم بقول الله تعالى في محكم كتابه:
{ تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُم مَّا كَسَبْتُمْ وَلاَ تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ }
صدق الله العظيم, [البقرة: 141]

فانضم أيها الجالودي إلى الإمام المهدي لنجعل الشيعة والسنة وكافة الفرق الإسلامية حزب الله في الأرض واحداً موحداً على الكلمة السواء بيننا جميعاً أن لا نعبد إلا الله ولا نشرك به شيئاً ونتبع كتاب الله وسنة رسوله الحق ولا علينا من خلافات الأمم الماضية فلن يحاسبنا الله عليها شيئاً تصديقاً لفتوى الله بالحق:
{ تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُم مَّا كَسَبْتُمْ وَلاَ تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ }
صدق الله العظيم. [البقرة: 141]
ذلك لأن الله سوف يسألكم عن أمتكم التي في جيلكم وعصركم لو كنتم تعقلون فتعالوا إلى جانب الإمام المهدي نجعل هذه الامة أمة واحدة على صراط مُستقيم إخوان بنعمة ربهم في الدين لا يشركون بالله شيئاً فهم مسلمون فكيف تريدون أن تقنعوا الناس بدينكم يا معشر المُسلمين وأنتم فيه مختلفين فاسعوا معي يا معشر عُلماء الأمة لإصلاح أمتكم ولجمع شملكم لتقوى شوكتكم ويعود عزكم ويسخلفكم الله في الأرض كما استخلف الذين من قبلكم ويمكن لكم دينكم الذي ارتضى لكم شرط من الله عليكم أن تعبدوا الله لا تشركوا به شيئاً فهل أنتم مُسلمون.
وسلام على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين
الإمام المهدي الناصر لكتاب الله وسنة رسوله الحق
الإمام ناصر محمد اليماني.
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق