الجمعة، 22 نوفمبر، 2013

أيهما أسبق مرور كوكب سقر بجانب أرض البشر أم بعث الرقيم واصحاب الكهف؟

   
 وسأل سائل فقال:
أيهما أسبق مرور كوكب سقر بجانب أرض البشرأم بعث الرقيم واصحاب الكهف؟
وأجاب الذي عنده عِلم الكتاب فقال:
 بسم الله الرحمن الرحيم
 وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العلمين
اعلمُ إن مبعث الرقيم وأصحاب الكهف إنما هو بعد مرور كوكب العذاب إلا أن يشاء ربي شيئا, وإنما كنا نريد أن يتبين موقعهم ويطلعوا عليهم وحسبهم ذلك لعلهم يوقنون قبل وقوع القول عليهم حتى يأتي قدر بعثهم المقدور في الكتاب المسطور
 تصديقاً لقول الله:
{وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِنَ الأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ
 كَانُوا بِآيَاتِنَا لا يُوقِنُونَ }
صدق الله العظيم
 وذلك لأن الله سوف يبعث الدابة,والدابة إنسان وهو الرقيم المُضاف إلى أهل الكهف كما سبق شرحنا قصتهم لتبين للناس أي الحزبين أحصى لعددهم ومكثهم وأسماءهم وشأنهم لما لبثوا أمدا تصديقاً لقول الله تعالى:
{ فَضَرَبْنَا عَلَى آذَانِهِمْ فِي الْكَهْفِ سِنِينَ عَدَدًا (11) ثُمَّ بَعَثْنَاهُمْ لِنَعْلَمَ أَيُّ الْحِزْبَيْنِ أَحْصَى لِمَا لَبِثُوا أَمَدًا (12) } 
صدق الله العظيم
 فأما اللبث الأول فقد مضى وانقضى وإنما ليتحاورا فيما بينهم ويخص لبثهم الأول قول الله تعالى: 
 {فَضَرَبْنَا عَلَى آذَانِهِمْ فِي الْكَهْفِ سِنِينَ عَدَدًا(11) } 
صدق الله العظيم 
وأما أمدهم ولبثهم الثاني فيخصه قول الله تعالى:
{ثُمَّ بَعَثْنَاهُمْ لِنَعْلَمَ أَيُّ الْحِزْبَيْنِ أَحْصَى لِمَا لَبِثُوا أَمَدًا (12) }
صدق الله العظيم 
وذلك لأن بعثهم الثاني هو ليخرجوا من الكهف لأنهم من أحد اشراط الساعة الكبرى تصديقاً لقول الله تعالى:
 {وَكَذَلِكَ أَعْثَرْنَا عَلَيْهِمْ لِيَعْلَمُوا أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَأَنَّ السَّاعَةَ لَا رَيْبَ فِيهَا }
 صدق الله العظيم 
وذلك هو الهدف من العثور عليهم لكي يبنوا عليهم بُنيانا حتى تأتي الحكمة من بقائهم وتنازعوا في توقع قصتهم والحكمة من بقائهم ومن ثم ردوا علمهم لخالقهم وقالو:
{ابْنُوا عَلَيْهِم بُنْيَانًا رَّبُّهُمْ أَعْلَمُ بِهِمْ قَالَ الَّذِينَ غَلَبُواعَلَى أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِم مَّسْجِدًا }  صدق الله العظيم 
وعظم الله أجرك أيها الفيصل اليماني وبارك الله فيك وفي ذُريتك وشفاكم الله أجمعين فكن من المُهتدون من الذين يصلي عليهم الله وملائكته من الذين قال الله عنهم :
{الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ (156) أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ
 صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ  }
صدق الله العظيم
 وإنا لله وإنا إليه لراجعون فلا تثريب عليك أيها الفيصل اليماني وإلى الله تُرجع الأمور وقد فصلنا للناس شأنهم من القرأن العظيم تفصيلا وكان من المفروض أن يصدقوا بأن مبعثهم من اشراط الساعة الكبرى ويعلموا أنهم حقاً لا يزالون نائمون إلى حد الساعة واوشك الأمد لبعثهم أن ينقضي فيبعثهم الله فيخرجوا ليعلم الناس أن وعد الله حق وأن الساعة أتيه لا ريب فيها، وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين
***
ويا أمة الإسلام يا حجاج بيت الله الحرام
 إلى متى الإعراض عن الآية الكونيّة من ربّ العالمين؟
 فكم جادلناكم بها جدالاً كبيراً لعلكم توقنون أن الشمس أدركت القمر فتفرّون إلى الله الواحد القهّار فتتبعون الذكر من قبل أن يسبق الليل النهار بطلوع الشمس من مغربها، وللأسف إن كثيراً من الجاهلين يظنّ أن الشمس إذا طلعت من مغربها فإن هذا يعني أنّها قامت القيامة، ولم يفتِهم الله ولا رسوله بأنهم إذا شاهدوا الشمس طلعت من مغربها بأنها قامت القيامة؛ بل أفتاهم الله ورسوله أن طلوع الشمس من مغربها تصديقاً لإحدى أشراط الساعة الكبرى؛ فإذا حدث وطلعت الشمس من مغربها فهنا تحققت إحدى أشراط الساعة الكبرى، ويلي طلوع الشمس من مغربها أشراط أخرى: بعث الرقيم رسول الله المسيح عيسى ابن مريم وأصحاب الكهف صلى الله عليهم وآلهم وأسلم تسليماً، وكذلك تَهَدُّم سدّ ذي القرنين وخروج يأجوج ومأجوج، والبعث الأول لمن يشاء الله من الكافرين.فاتقوا الله وأطيعون تهتدون.. 
 أخوكم الامام المهدى المنتظر ناصر محمد اليمانى

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق