الأحد، 26 يناير، 2014

هل اُسري برسول الله الصلاة والسلام جسداً ام روحاً ؟

  هل اُسري برسول الله عليه الصلاة والسلام
 جسداً ام روحاً ؟
  والجواب لأولي الألباب:
 بل أُسري بمحمدٍ رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلم - بجسده وروحه وهو يسمع ويرى، ولقد رأى من آيات ربّه الكبرى ومنها النّار والجنّة فمرّ بأصحاب النّار والكفار يتعذبون فيها وزار الجنّة فوجد الأبرار يتنعمون فيها.
تصديقاً لقول الله تعالى:
{ وَإِنَّا عَلَى أَنْ نُرِيك مَا نَعِدهُمْ لَقَادِرُونَ } 
صدق الله العظيم [المؤمنون:95]
 فوجد في الجنّة الأنبياء والمرسلين فقال لهم:
 أجعل من دون الرحمن آلهة يعبدون؟
 قالوا:
 سبحان الله عمّا يشركون وتعالى علواً كبيراً!
 فقال محمدٌ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم: وأنا على ذلك من الشاهدين. 
وإنما سؤال محمد رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلم - هو تنفيذٌ لأمر الله 
 إلى رسوله من قَبْلُ في القرآن العظيم في قول الله تعالى:
 { ‏‏وَاسْأَلْ مَنْ أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رُّسُلِنَا أَجَعَلْنَا مِن دُونِ الرَّحْمَنِ آلِهَةً يُعْبَدُونَ }
 ‏‏صدق الله العظيم [الزخرف:45]
 ألا وإنّ الأمر في هذه الآية كان أغرب وأعجب أمرٍ من الله إلى رسوله، فنال العَجَبُ محمداً رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم،
 فحين جاء رسول الله جبريل بما أمره به ربّه بقول الله تعالى: 
 { وَاسْأَلْ مَنْ أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رُّسُلِنَا أَجَعَلْنَا مِن دُونِ الرَّحْمَنِ آلِهَةً يُعْبَدُونَ} 
 صدق الله العظيم،
 فقال محمدٌ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم:
 وكيف أسأل رسل الله عليهم الصلاة والسلام وقد ماتوا يا أخي يا جبريل وصاروا عند ربّهم في عليين؟ فقال رسول الله جبريل عليه الصلاة والسلام والملائكة المكرمين قال: لا علم لمعلمك! وتبيّن لهما الحقّ ليلة جاء الأمر بالإسراء بمحمدٍ رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلم - بالجسد والروح، فحمله رسول الله جبريل جسداً وروحاً، وكذلك رسول الله جبريل عليه الصلاة والسلام هو من حمل عرش ملكة سبأ من مأرب 
إلى نبيّ الله سليمان في بلاد الشام في أقرب من لمح البصر.
 فقال: فأحضره من الثرى إلى سدرة المنتهى:
 { أنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ ۚ فَلَمَّا رَآهُ مُسْتَقِرًّا عِنْدَهُ قَالَ هَٰذَا مِنْ فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ ۖ وَمَنْ شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ ۖ وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ }
  صدق الله العظيم [النمل:40] 
 وكذلك جبريل عليه الصلاة والسلام هو من حمل محمداً رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلم - مسافة تريليونات السنين الضوئيّة 
من الثرى إلى سدرة المنتهى، ذلكم شديد القوى؛ ذو الأجنحة الكثيرة؛ الأستاذُ معلم محمدٍ رسول الله صلّى الله عليهم وأسلم تسليماً. السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين،
 أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
 وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق