الثلاثاء، 26 يناير، 2016

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:[مِن اقْتِرابِ السَّاعَةِ انتِفَاخُ الأهِلَّةِ] فماسبب انتفاخ الأهلة؟

 قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:[مِن اقْتِرابِ السَّاعَةِ انتِفَاخُ الأهِلَّةِ] 
 فماسبب انتفاخ الأهلة؟
بسم الله الرحمن الرحيم,
 وسلامٌ على المرسلين, والحمدُ لله ربّ العالمين, وبعد..
صدق الله العظيم , وصدق رسوله الكريم, وأنا على ذلك لمن الشاهدين،
وسبب انتفاخ الأهلَّة هو كما علمناكم من قبل
وهو: 
 أن يلد الهلال من الاقتران فتجتمع به الشَّمس وقد هو هلال ثم يتجاوزها فترونه مُنتفخاً لأنه قد مضى من عمره منذ لحظة ولادته 
من قبل الاقتران بإضافة لما مضى من عمره من بعد الاقتران المعلوم.وبرغم أني أشهد لله شهادة الحقّ اليقين أن الشَّمس لا ينبغي لها أن تدرك القمر فيلد الهلال من قبل الاقتران ما دام في الدنيا عمر 
حتى يدخل البشر في عصر أشراط الساعة الكُبَر فتدرك الشَّمس القمر آية التصديق للمهدي المُنتظر
 فإن قالوا كذابٌ أشِر! ومن ثم يأتي كوكب النار فيمطر على من يشاء الله بالأحجار ثم يسبق الليل النهار بسبب طلوع الشَّمس من مغربها بسبب مرور كوكب العذاب كوكب جهنم الكُبرى أفلا تتقون؟ فمن يصرف عنكم عذاب الله إن كذبتم، أفلا تعقلون؟ 
ويا قوم؛ 
 إني لستُ بمجنون ولا مُنجِّم ولا كاهن ولا أدَّعي العلم بغير الحق، فتدبّروا منطقي تجدوه من كتاب الله وسنة رسوله الحق،
 فلا تُحاجّوني بما خالف لكتاب الله وسنة رسوله الحقّ فتهلكوا ذلك موضوع مُفترًى من عند غير الله أفلا تتقون؟ فلا تقفوا ما ليس لكم به علم واستخدموا عقولكم وأبصاركم وأفئدتكم ولايجوز لكم الاتّباع الأعمى تصديقاً لقول الله تعالى:
{ وَلا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كلّ أُوْلَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا }
صدق الله العظيم[الإسراء:36]
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 فاتقوا الله يا أولي الألباب وصدقوا بالبيان الحق للكتاب من قبل مجيئ كوكب العذاب وتوبوا إلى الله العزيز التواب جميعاً أيها المؤمنون لعلكم تُفلحون.. إنا لله وإنا إليه لراجعون.. فكم أنذرتكم مراراً وتكراراً، وناديت يامعشر البشر لقد أدركت الشمس القمر في غرة الشهر القمري. وتالله لا أدري ما خطبكم لا تصدقوا بأمري! فما خطبكم وماذا دهاكم؟ 
ولربما يود عُلماء المُسلمين وعامتهم أن يقاطعوني جميعاً بلسان واحدٍ فيقولون:
يامن يزعم أنه المهدي المنتظر لقد علمنا أنك في كثير من الشهور تُعلن للبشر أنها أدركت الشمس القمر، وتقول فروا إلى الله الواحد القهار، واتبعوا الذكر من قبل أن يسبق الليل النهار، ولسوف نفتيك لماذا لم يصدقك إلا قليلاً وهم الذين لا يعقلون في نظرنا، وأما نحن العقلاء فلن نصدقك يامن يزعم أنه المهدي المنتظر. فكيف نصدقك ونكذب بفتوى الله الواحد القهار في محكم الذكر في قول الله تعالى:
{لَا الشَّمْسُ يَنبَغِي لَهَا أَن تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ}
صدق الله العظيم
[يس:40 ]
 ومن ثم يردُّ عليكم المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني وأقول:
بل أنتم الذين لا تعقلون.. فهل كذبتم باليوم الآخر؟ وهل كذبتم بأشراط الساعة الكبرى؟
وإلى متى تعتقدون أن الشمس لا ينبغي لها أن تدرك القمر فتتقدمه في أول الشهر؟ وإلى متى تعتقدون أن الليل لا ينبغي له أن يسبق النهار

 فيتقدمه بسبب طلوع الشمس من مغربها؟ 
 فهل جعلتم الحياة الدُنيا لا نهاية لها أبداً؟ وهل كفرتم بأشراط الساعة الكبرى؟
أفلا تعقلون؟ويا أُولوا الألباب الذين يزعمون أنهم هم أولوا الألباب ،وهم كادوا أن يكونون من أشر الدواب الذين لا يعقلون..
[[وإنما الشمس لا ينبغي لها أن تدرك القمر منذ أن خلق الله السموات والأرض، ولا ينبغي لليل أن يتقدم النهار منذ أن خلق الله السموات والأرض، وذلك حتى يعلم البشر أنهم دخلوا في عصر أشراط الساعة الكبر.إذاً أدركت الشمس القمر في أول الشهر حتى يفروا إلى الله الواحد القهار من قبل أن يسبق الليل النهار، بسبب طلوع الشمس من مغربها، فيصير الشرق غرباً والغرب شرقاً. أفلا تتقون؟]] 
وإنكم لتعلمون أن طلوع الشمس من مغربها هو أحد أشراط الساعة الكبرى قبل يوم القيامة أفلا تعقلون؟ فما خطبكم لا تفقهون قولاً ولا تهتدون سبيلاً؟ ومن أصدق من الله قيلاً الذي أقسم لكم بآية الإدراك للشمس إذا تلاها القمر وهي تتقدمه في أول الشهر تصديقاً لقول الله تعالى:
{وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا (1) وَالْقَمَرِ إِذَا تَلَاهَا (2)وَالنَّهَارِ إِذَا جَلَّاهَا(3) وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا}
صدق الله العظيم
[سورةالشمس] 
فأما قول الله تعالى :{وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا (1) وَالْقَمَرِ إِذَا تَلَاهَا}
 صدق الله العظيم
فذلك قسمٌ بأحد أشراط الساعة الكُبرى، وهو أن تدرك الشمس القمر فيتلوها في أول الشهر.
وأما قوله تعالى: {وَالنَّهَارِ إِذَا جَلَّاهَا}
ويقصد ميقات الإدراك إذا حدث في ميقات الفجر، فتشهدوا هلال الشهر الجديد في جهة الشرق ثم يغيب شرقاً.
 بمعنى: أن الشمس إلى الشرق منه في تلك اللحظات، وذلك حين يكون ميقات الإدراك عند الفجر.
وأما قول الله تعالى: {وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا} صدق الله العظيم
وذلك حين يكون حدث الإدراك في جهة الغرب فيغرب القمر قبل غروب الشمس والشمس لم تغرب بعد كونها إلى الشرق منه برغم أن القمر قد أكمل دورته حول نفسه ودخل هلال الشهر الجديد ولكنه في حالةِ إدراكٍ في غُرة الشهر الذي تُدرك فيه الشمس القمر.
 
ــــــــــ
 وإني أرى آيات الإدراك الكُبرى تترى الواحدة تلو الأُخرى لعلها تُحدِثُ لكم ذكراً
اللهم قد بلغت اللهم فاشهد
اللهم اغفر لإخواني المُسلمين فإنهم لا يعلمون أني المهدي المنتظر الحق من ربهم
..إنا لله وإنا إليه لراجعون..
وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين.
أخو المُسلمين الذليل على المؤمنين الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق