الأحد، 9 مارس، 2014

مامعنى فطرة الله التي فطر الناس عليها؟

 [ مصدر الفتوى]
 مامعنى فطرة الله التي فطر الناس عليها؟
 والجواب لأولي الألباب:
بالنسبة لفطرة الله التي فطر الناس عليها هي :
أن يعبدوه وحده ولا يشركون به شيئاً
بمعنى: أن صلاتهم ونسكهم وصيامهم وزكاتهم وجميع أعمالهم خالصة لوجه الله ليس رياء أمام الناس بل خالصة لوجه الله ليفوزوا بُحُبه وقُربه ورضوان نفسه فيكون تعاملهم حصرياً مع ربهم فلا يهمهم ثناء الناس أو ذمهم شيئاً، ذلك لأن جميع أعمالهم الصالحة لوجه الله ولا يريدون من الناس لا جزاء ولا شكوراً..
وأما إذا أردت أن تعلم هل أنت منهم فسوف تجد بأنه إذا سمعت ذكر الله وجل قلبك وإذا تُليت عليك أياته زادتك إيماناً وتتوكل على الله معتقد أنه لا يصيبك ولا ينفعك إلا ما يريده الله لك نعم المولى ونعم النصير وكذلك تُحب فعل الخير وتُسارع فيه إن أستطعت ولا تجد في نفسك الحسد إلا في شيء واحد وهو إذا رأيت الذين يسارعون في الخيرات فتحسدهم على ذلك وتتمنى لو أن الله يعطيك لتفعل مثلهم فأنت من المؤمنين حقاً، تصديقاً لقول الله تعالى:
{ إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَىٰ رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ ﴿٢﴾ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ ﴿٣﴾ أُولَٰئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا ۚ لَّهُمْ دَرَجَاتٌ عِندَ رَبِّهِمْ وَمَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ}
صدق الله العظيم, [الأنفال]
المُفتي بالحق المهدي المُنتظر الإمام ناصر محمد اليماني

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق